11‏/05‏/2006

الِشكارة ... مسجدي


لم ينتابني هذا الشعور بالضيق و القرف ، مثلما انتابني منذ بضعة أيام ، فبينما كنت في زيارة لأرض المعارض ، بزحامها المألوف ، و سوء التنظيم ، و همجية الزوار و العارضين ، شاهدت المنظر التالي:

في مكان مظلم نسبيا ، بين سرايا العرض الصاخبة ، و لصقا في مقلب قمامة - طبعا هو مش مقلب و لا حاجة ، هو مجرد تجمع ضخم لزبالة المعارض - كانت تقف فتاة متوسطة الجمال ، مهندمة المنظر ، تؤدي الصلاة فوق شكارة اسمنت!!! الشكارة قذرة و يطيرها الريح على وجهها ، و بينما القبلة هي مقلب القمامة، و كانت تنتظرها فتاة اخرى ، لا ادري هل "أحرجت" من ان تصلي معها ، ام ان الشكارة ببساطة لن تتسع لصلاة جماعة، ام أن الفتيات لا يصلون جماعة ، لا اعرف ، كل ما أعرفه انني رأيت منظرا أقل ما يوصف بأنه "مهين" لأي نفس إنسانية ، و لكن يبدوا اننا اعتدنا الإهانة كشعب ، حتى اصبحت إن لم تتوفر ... نهين أنفسنا بأنفسنا.
إنني أتساءل، ماذا يفيد الله تعالى ان إحدى عباده أخذت تركع و تسجد بجوار مقلب زبالة، هل يتقبل فعلا؟ و هل هذه هي الوسيلة التي أرادت الفتاة أن تتصل بربها من خلالها؟ قال النبي أن " الأرض مسجدي" لكن لا يستدعي الأمر أن نشبه انفسنا بالقطط الضالة، أخذت أفكر ، إن هذه الفتاة انتزع منها - بإرادتها - قدر كبير من انوثتها ، و جمالها ، عندما اختارت الحجاب ، و لا أدري هل هو امر يرضي الله فعلا، خاصة و إن كانت لم تأثم و لم يظهر منها ما يخالف شريعتها؟
لقد ارتضينا كشعب أن يسرن نساؤنا و بناتنا في أشولة ، تقربا لله تعالى ، و لأهل الخليج اللذين عاشرته عدة اجيال من أبناء هذا البلد.... و لكن أن تلقي بآخر ما تبقى من انوثتها بهذا الشكل المهين؟! فماذا بقي لها كإنسان؟ الصلاة؟ و القرآن ؟! و هما امران كان من الممكن التمسك بهما بدون كل هذا التعسف، أم يبدو أننا نسير في طريق فقدان حقوقنا المدنية ، و الإنسانية ، و ذواتنا ، و نصبح ببغاوات ترتل ما امرنا به المشايخ دونا عن الله تعالى؟

أعلم أن فتاة كهذه ، وسط كل احباطات المجتمع ، و قهره ، و قسوته ، و ظروفه الغير آدمية ، قد يكون فرصتها في أن تحقق أحلامها ضئيلا جدا، هذا إن كانت من الموهوبين الذين يمتلكون حلما من اساسه ، و أنها عند نهاية يوم من الإحباطات ، و بهدلة المواصلات ، و معاكسات الشوارع ، و كل حاجة - قد يكون ما قامت به هذا- هو النجاح الوحيد خلال يومها المضني ، قد يكون هو الأمر الوحيد الذي أرادته و انتزعته من براثن حياة ثقيلة... و لكن ليس هذا هو خيارها الوحيد ، و هذا ما يؤسف في الامر.

أولئك الذين سُجنوا و سُحلوا في مقابل أن يفتحوا ثغرة في الجدار ، من أجل ان يحصل الشعب على آدميته ، و على حقوقه المسلوبة... هل هذا الشعب يريد حقا آدميته؟
حقا لست أدري.....

هناك 55 تعليقًا:

  1. موضوع التخلى عن الانوثة انا مش معاك فيه الا فى موضوع اهل الخليج الى بيلبسوا العبايات السودة

    بس موضوع الحجاب انا سبته من زمان للفقهاء وهما يستحملوا الذنب بقة لو هما بيسحبوا جزء من حرية المرأه

    وا سألوا اهل الذكر

    ردحذف
  2. ان كان ما ارتضيناه للنساء في مصر من تحولهن الي اشباح تتسربل في السواد او علي اقل تقدير يتكفن من الرأس الي القدم، فلتعلم ان هذا لم يكن الا ارضاء لأهل الخليج و اموال البترودولار الرنانة، لأنه ليس من المعقول ان يكون المصريون و هم اول من عرف الضمير ، كحضارة مصرية قديمة، و اول من عرف الاله و الاخرة و ميزان الاعمال و اكثر الشعوب الاسلامية احتفالا و حبا لآل البيت، غاب عنهم طوال عقود امتدت من نهاية القرن ال19
    الي سبعينيات و ثمانينيات العشرين ان يتقربوا الي الله بتحجيب نسائهم
    هذه الفتاة و غيرها حتي و ان لم تذهب بنفسها او اهلها الي هذه المناطق كانت طوال عشرات السنين محاصرة بملصقات تجدها اينما يممت وجهها، في الجامعة و المدارس، في المترو، في الشوارع بطول مصر و عرضها علي الجدران اينما وجدت و اعمدة النور، لافتات تحاصرك و تخنقك و تصيح في وجهك ان الحجاب طهارة و عفة، تخيل المغزي من الكلمات، اي الصاق عدمهما في حالة اختفاء قطعة القماش من علي راسها؟؟؟؟
    ناهيك عن منظومة القيم التي استوردناها، و جلدنا بها انفسنا طوال العقود الاربع الماضية، حتي صار لزاما علينا ان نسأل قبل ان نشرب فنجان النسكافيه هل هو حلال ام حرام
    باتت البديهيات تحتاج لصك غفران
    ولم نلتفت مثلا ان كل هذا التعنت في حجب النساء و خلق مجتمعين متوازيين لا يلتقيان ابدا، هما مجتمع للذكور و اخر للاناث، بالمعني الحرفي لنوع الجنس، و ليس بمعني اخر انساني،كل هذالم يمنع الهوس بالجنس المكبوت في تلك المجتمعات و لم يمنع كم الانحرافات و الافعال الشاذة بكل انواعها بشكل مرضي، و اسأل أي مصري لديه اطفال ذكور كيف يضع يديه علي قلبه و عنيه في وسط راسه كما يقولون، و احيانا يضطر للعودة محافظة عليهم، و الامثلة الاخري لتلك الامراض الشاذة هناك لا تحصي
    و مع ذلك كان نموذج مجتمعاتهم هو ما نسعي بكل حمية للوصول اليه الان هنا في قلب القاهرة و في الالفية الثالثة، و ما ادراك ما يحدث في العشوائيات و الارياف و المناطق الشعبية الفقيرة، انه الجنون الكامل و الجهل الاكمل

    ردحذف
  3. من وجهة نظري أنت محمل الموضوع أكتر بكتير مما يتحمل بنت جه وقت الصلاة أو كاد أن ينقضي و حبة تؤدي الفرض اللي هي مؤمنة فيه نوع من الألتزام الديني صلت علي شوال في رأيي أن الموضوع مش مستاهل و ياريت لو كل واحد فينا عنده هدف مستعد يصليله علي شيكارة أسمنت

    بالنسبة لموضوع الأشولة فأنا في الحقيقة متفق معاك تماماً فيها أكره ما عليا أني أشوف بنت منقبة لأني بحس أن النقاب ده علي عقلها مش علي وشها بس هو ده مجتمعنا بدل ما تسبله ميت دين و تقول أغبيا أعمل علي أصلاحه بما يناسب قيمك و أفتكر أنك أنت كمان من مجتمع الأغبيا ده

    أظن لهجتي بقت أخف من زمان يمكن لأن الموضوع مش واقع تحت طاولة الضغط العصبي في مناقشتنا الأولي

    ردحذف
  4. والله أختلف معاك يا سيد أحمد، وزي ما قال زنجي، حملت الموضوع أكتر من طاقته.
    في وجهة نظري الموضوع ده بالذات لا علاقة له بالأنوثة على وجه التحديد، بل بتزمت ديني أراه شخصيا مبالغا فيه، من نوع قيام المصلين بسد ممرات مبنى التلفزيون لإقامة الفروض، وتطوع أفراد داخل مباني النقابات ب-"صراخ"- بدون مبالغة- الآذان في مواقيته على طول السلالم ، ووجود مسجد اتحاد الكتاب في مواجهة باب الدخول وبعرضه كله، جايز ربنا يفتحها عليك، وما تلاقيش الممر الصغير اللي بيوصل لقاعة الندوات وتدخلي تصليلك ركعتين وتروح أنفعلك (بصرف النظر عن أن ذلك يكون صحيحا في حالة اتحاد الكتاب)، ماعلينا...
    ما أعنيه أن ما نتعرض له هنا، بصرف النظر عن القناعات الدينية لكل فرد في هذا المجتمع، هو حالة "هجوم" ديني منفر !
    لن أتحدث عن الملحدين، لأن لا محل لهذا الموضوع في هذه الحقبة من تاريخ هذا البلد الذي استحالت التعددية فيه إلى ازدواجية في طريقها إلى الاندثار، لكني مثلا أتحدث عن شعور المسيحيين تجاه هذه الممارسات المتفشية إلى جانب آيات القرآن في المناهج الدراسية والمسلسلات الدينية في الراديو والتلفاز، بينما يغفل أي ذكر لوجود عقيدة أخرى ذات اعتبار، ويتحمل المسيحي نظرات ازدراء إذا أفلتت منه في لحظة انفعال جملة ك "يا عدرا!"
    وموضوع صلاة الفرض بفرضه لم يعد عبادة بين الشخص وربه، بل طريقة للدعوة والإحراج والتباهي بقرب المنزلة من الله، "شوفوا أنا كويس إزاي، بالطع العميل اللي جايلي وأوريله إني أحسن منه عشان الفرض" مع ما يقتضيه ذلك من تعطيل للمصالح بل والعبث بحياة الناس حين يتعلق الأمر بمستشفى أو مستوصف أو حتى معاشات...
    ويظل التمسك بأداء الصلاة "علانية" وفي أوقاتها، وإغفال "إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى فرائضه" وكل ما ما ورد في القرآن عن قيمة العمل وإعطاء كل ذي حق حقه والعدل والإنسانية وإماطة الأذى عن الطريق... يظل كل ذلك بالنسبة لي لغزا كبيرا واستفزازا متزايدا يقلص أرضية الحوار يوما بعد يوم...

    ردحذف
  5. Duke:
    ماليش دعوة بالفقهاء ، انا عمر ما حد ما قدر يقنعني ان لله فرض على كل نساء الأرض تغطية شعورهن، و أنا أتحمل إيماني بِده قدّام ربنا سبحانه و تعالى لو قابلته

    أيمان:
    معاكي حق، مش حاقدر أزوّد حرف على كلامك

    zengy:
    كونه مجتمع اغبياء - على حد تعبيرك - و غن كنت لا أتفق ، فالأذكياء الموجودين كافين لمحو أي غباء لو اتحرّكوا ، كل ده مش معناه إن الواحد يشيل إيده ن و أنا عمري ما سبيت للمجتمع ميت دين و لا حاجة ، مش عارف انت بتجيب التفسيرات دي منين ، أنا باكتب عن إللي مش باتّفق معاه ، و آدينا بنحاول يا سيدي

    tashkeel:
    انا ما قلتش إن الموضوع له علاقة بالأنوثة ، انا قلت إني شايف في ده انتهاك كبير لأنوثة البنت ، و أعتقد معايا حق ..بتقولي مسيحيين؟.... مين دول؟

    ردحذف
  6. قرات تدوينتك..
    وترددت في التعليق

    ليكن تعليقي تسجيلا لانطباع أحد هؤلاء الذين مروا على التدوينة .

    الحقيقة لم أعلم سر امتعاضك من هذا المنظر..
    هل السر في الشكارة..؟ ام في الشوال ..؟

    اتفق معك أنه كان الأولى بالفتاة ان تؤدي فرضها في مكان أنسب.
    بدلا من أن يكون الأمر فيه شبهة استعراض .. (وهذا أمر يحدث فعلا)

    لكن لايمكن ادانة الصلاة لأنها تمت على شكارة في مكان فرض على الفتاة أن تتواجد فيه .

    أما نظرتك للحجاب.. فأن يتم ربطه بالخليج أو ما شابه، فهذا يجعل منه رمزا ثقافيا.. رغم كونه تشريع ديني .

    فالخليج لم يغير في النصوص الدينية .

    أما إن كان حديثك عن الأزياء الخليجية، فهذا أمر آخر .

    أحمد أريد أن أضع أمامك مثالا أعرفه جيدا :

    سيدة فاضلة اختارت الحجاب في أوائل السبعينات ضد رغبة أسرتها، في الوقت الذي كانت فيه صديقاتها يرتدين الميني جيب.. وكانت ترفض دعوات (الإخوات) الاتي كن يستقطبنها للابتعاد عن الباقين والانزواء مع الإخوات المحجبات القلائل في كليتها .

    تلك السيدة لم يكن لها علاقة بالخليج.. وقدر لها فيما بعد أن تسافر للخليج وعادت، ولم يطرأ علي حجابها أي تغيير .. منذ السبعينات إلى أن ماتت رحمها الله منذ أعوام.

    أرى في الاحتشام رؤية أخرى .. رؤية سمعتها لأمريكية مسلمة، تحدثت عن أنها أصبحت تشعر بإنسانيتها أكثر مع الاحتشام بعد أن أسلمت، فأصبح من يعاملها يعاملها لشخصها، وليس على أساس أنثويتها البادية .

    عزيزي.. أشعر أن الدين يظلم بين الفرقاء .
    فالمشاكل بين التيارات أصبح يتم إسقاطها على الأديان ...

    البعض يتهم التدين أنه وراء مصائبنا.. ولكن المشكلة الحقيقية فينا ..فنحن الذين نتعامل مع الدين بحالتنا المتردية تلك ، ونحن من نصنع الصورة النهائية للتدين .

    هذا انطباع أردت تدوينه .

    ردحذف
  7. أتفق تماماً مع عبدو باشا بالنسبة لأحمد راجع نقاشنا في الحرملك و تذكر كلامك اللي كان بيفوح بالنظرة الدونية للمجتمع حتي آخر عبارة في مقالتك عن مدي أستحقاق الناس للحرية و الآدمية بغض النظر برضه عن فتح الدفاتر القديمة الأمر و ما فيه أني يمكن أتفق معاك في مظاهر الفجاجة في التعبير عن الأنتماء الديني بس أنا مش شايف فعلاً في فعل البنت أكتر من أنها حبت تصلي قبل فوات الوقت و علي فكرة كان المفروض أنها تصلي في مكان مش مكشوف بس ما علينا، في نقطة لفتت نظري هو الكلام عن تدريس الآيات القرآنية في المناهج الدراسية هو و أن كنت أنا بعتقد ده في مادة زي العلوم اللي كان كتابها الأنجليزي لا يخلو من و جعلنا من الماء كل شيئ حي نوع من الأقحام بس في مادة زي العربي فواقع الأمر أن الآيات بتتدرس كنوع من البلاغة لأن القرآن أساس من أسس اللغة العربية و عشانه نشأت علوم زي النحو مثلاً و كان التنقيط لتثبيت القراءة الصحيحة يعني دي حاجة للمعلومات العامة للأخت اللي سألت عن الجدوي مش أكتر

    ردحذف
  8. عبدو:
    مسألةأن ظاهرة الحجاب ارتبطت بشكل ضخم بفترة السبعينات ، و بداية احتكاكنا بثقافات الخليج ، هو امر لا خلاف عليه تاريخيا ، و ده مش كلامي ، ساندني فيه أهم علماء الإجتماع في البلد و على رأسهم جلال امين في كتابه الشهير (ماذا حدث للمصريين ) و وجود نماذج لا ترتبط بهذه الآليه لا يعني خطأ النظرية ، و خصوصا إن النموذج اللي انت ذكرته حصل في السبعينات بردو - صدفة؟ - هاتلي كده بقى من الخمسينات و الستينات؟ صعب قوي
    و احنا أخدنا الإسلام عنهم فعلا يا عبدو ، بدليل إنتشار شرائط مقرئي السعودية في كل محل او مول ، بدلا من مقرئينا المصريين الذين عرف عنهم الريادة و حلاوة الصوت و عدم التكلف ، فلا اسمع الطبلاوي أو الحصري إلا نادرا ، و اسمع السديس و العجمي في كل مكان.
    طبعا هذا ليس هو الإسلام ، و إنما كنت أعني شكليات ممارسة العقيدة ، كسماع القرآن ، و إطلاق اللحية - و اسمحلي - الحجاب أيضا ، الذي سأظل أصر بعدم ضرورته الدينية.

    لقد قضيت وقتا ما في اوروبا ، و اسمحلي أن أرد على زميلتك المحتشمة الأمريكية ، أنه تقريبا لا يوجد في مجتمعاتهم من يتعامل مع المرأة بسبب انثويتها البادية ، أو يعطيها أي ميزات أخرى ، قد يظهر البعض فعلا، لكن يتم النظر إليهم على أن تصرفهم غير لائق،
    أعتقد أن زميلتك كانت تعني كيف تُعامل في الشرق ، لانه عندنا يتم التعامل مع المراة على انها أداة ، بسبب الكبت ، و الظروف القاهرة ، و كل شيء ، فبالكاد تجد شخصا في الشارع يرفع عينه عن فتاة متبرجة ، إن ما مدش إيده ، أو مشي وراها بالأميال، لكن هذا لا يحدث في الغرب ، دليلا على ان الحجاب ضرورة اجتماعية أكثر منها دينية في الشرق

    و تحياتي

    ردحذف
  9. زنجي:

    يا عم أنا كنت باتكلم عن الناس إللي رافضة تسمع للآخر ،و بتشتم في ده و دي بدعوى الحفاظ على الأخلاق و الدين ن و أنا عارف إن الكلام كان خَبَط فيك و في آخرين ، بس أعتقد إننا صفينا الموضوع ده على صفحات كذا مدونة، فتعالى ما نمسكش ع الكلمة و نعمل حوار مفيد

    البلاغة موجودة في العربية من قبل القرآن، من ايام القيس، و عنترة ، و آخرين ، فنَسب البلاغة للقرآن مطلقا أعتقد انه تضليل كبير،و يمكنك أن تقرأ ذلك عند طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي
    و أعتقد أن العميد اقدر من كلانا في الحديث عن البلاغة، و القرآن ليس أصل العربية- كما ذكرتم-، كما أن قريش ليست أصل العرب، التاريخ و العلم هو الفيصل في هذه الأمور ، و ليس تعاطفنا مع ديننا و رغبتنا في رفع مقامه دائما

    تحية أخرى

    ردحذف
  10. أتكلمت علي أن جانب من الموضوع تدريس البلاغة و مقلتش أن البلاغة جت بمجيئ القرآن لكن اللي جه بمجيئ القرآن كانت علوم النحو الصرف النقط اللي علي الحروف كانت أصلاً لتصحيح القراءة يعني القرآن شئت أم أبيت هو عامود من أعمدة اللغة العربية و دراسته هو جزء منها عايز أفكر بنقطة بسيطة برضه أن البابا شنودة راجل حافظ للقرآن و كان قبليه مكرم عبيد و مأظنش أن حضرتك حتزايد علي مسيحية حد فيهم الخلاصة أن تدريس القرآن في دروس اللغة العربية أمر لا تشوبه شأبة و مش حستبعد القرآن من اللغة عشان خاطر أي حد مش عاجبه لأنه أساسي و موجود غصبن عن عنينا كلنا

    ردحذف
  11. غير معرف5/12/2006

    IBV TOTALLYYYYYYYYYYYYYYYYYYYYYY
    AGREE WITH U
    ALL THAT U HAVE SAID IS REALLY TRUE

    ردحذف
  12. sorry for the spehling mistakes
    I mean that I agree with u

    ردحذف
  13. غير معرف5/12/2006

    sorry for the spelling mistakes
    I MEAN THAT I TOTALLY AGREE WITH U THANK U
    NOHA

    ردحذف
  14. موضوع جيد ولو اني اختلف معك برأي
    وبعض المصطلحات مثل (الشكاره/) التي لم افهم معناها -الحجاب فرض علي المسلمه
    وان اختلف معناه من دوله لاخري قد يعني عند البعض تغطية جزء من الشعر او كله او تغطيت المرأه بكاملها علي قولتك زي الاشوله -بس خليني اسأل سؤال حسب ما كنت اشوف في المسلسلات المصريه انه السيدات في السابق كنا يتغطين بالكامل ويلبسن ملايات اللف وحتي في بلاد الشام هل كان هذا عرف اجتماعي ؟؟ كأني خرجت عن الموضوع حبتين ؟؟ بس معليش

    ردحذف
  15. الشكارة يا ليال هي الجراب الورقي الكبير الذي يأتي فيه الأسمنت أو الجبس ، و عادة يصنع من ورق رديء بني اللون / أعتقد أنك ترينها كثيرا في مواقع البناء ، الفتاة التي رأيتها استخدمت أحد هؤلاء ، و لكنه كان فارغا من محتواه

    أختلف معكي في أن الحجاب فرض ، و إن كان فرضا لاتفق على شكله الجميع على الأقل ، كالصيام و الزكاة ، اللذان لا تختلف دولة عن الأخرى في تأديتهما، كما أنه لم يورض نص صريح في القرآن، باستثناء النص الموجه للنبي و نساؤه شخصيا ، فضلا عن أنه كذلك لا يوضح سكل الغطاء مطلقا ، فيأتي كل عالم و يفسر " ما ظهر منها" كما أراد ، و هو دليل آخر على عدم فرضه

    شكرا

    ردحذف
  16. قمت باعداد هذه الحملة على هذا اللينك
    http://www.e7tegag.blogspot.com/
    اتمنى ان تقومو بدعم هذه الحملة عن طريق نشرها و التفضل باي مقترحات ترونها مناسبة

    ردحذف
  17. أولا: اختلف معك فى النتيجة التى استخلصتها من قراءتك " للشعر الجاهلى" لطه حسين. الرجل يقول لنا ان الشعر الجاهلى الذى وصل الينا منحول, اى من وضع الرواة فى عصور تالية متأخرة. وعلى ذلك لا يمكن الاطمئنان اليه فى استخلاص صورة عما تسميه انت بالبلاغة العربية قبل القرآن. طه حسين يقول بوضوح ان القرآن هو النص الوحيد المتاح لنا لاستخلاص صورة للحياة الجاهلية. صحيح ان العربية, كلغة, سابقة للقرآن بزمن طويل ولكننا لانملك نصوصا موثوقا بها للتعرف على ما تسميه"البلاغة العربية" قبل القرآن. هذا ما يقوله - على وجه التحديد-طه حسين

    ثانيا: اعتقد ان مشاعر الضيق والقرف التى تحدثت عنها ليس لها مبرر معقول. فتاة وجدت من المناسب ان تصلى على شيكارة اسمنت. ما شاننا نحن؟ هل نشق قلبها لنتعرف على دوافعها.؟ دعاها هاتف الصلاة-فى تلك اللحظة- فصلت. هل نصنع من هذا قضية كبرى نشغل انفسنا والآخرين بها؟

    ثالثا: ان تكون الفتاة أو المرأة محجبة او غير محجبة فهذا شأنها. حريتها الشخصية . انا شخصيا لست من دعاة الحجاب أو اعدائه( ولست ايضا من أنصار تعرية جسد الأنثى وتحويله الى سلعة فى المجتمعات الغربية) . اعتقدانه لاينبغى لأى انسان مستنير ان ان يشغل نفسه بهذه الأمور السطحية. الاصوليات الدينية تجتاح الآن العالم بما فى ذلك مايسمى بالدول المتقدمةوهذه اعراض ازمة حضارية يمر بها العالم كله. والعلاج يبدأ بالتصدى لأسباب الأزمة وليس للأعراض

    ردحذف
  18. علاء السادس عشر5/13/2006

    بالنسبة للشكارة فبالنسبة لى الموضوع موضوع جمال فالصلاة كما أفهمها هى حالة تواصل مع الخالق والصلاة على شكارة بالنسبة لى تتنافى مع هذا الجمال .أما الحجاب فحسب معرفتى كان حل عبقرى لتمييز نساء المؤممنيين عن نساء غير المؤممنيين وكذلك لحمايتهن من التحرشات أثناء قضائهن حاجتهن فى ظل ظروف أختلاط المهاجريين والأنصار والقبائل الأخرى ونحن نعلم أن عمر بن الخطاب قام بمعاقبة الجارية التى أرتدت الحجاب أى أن الحجاب كان الغرض منه التمييز فى تلك المرحلة الزمنية.

    ردحذف
  19. غير معرف5/14/2006

    الأخ علاء السادس عشر ده بيفكرنى بمارى انطوانيت زوجة لويس السادس عشر

    خلاص ياسيدى شعورك الجمالى المرهف انجرح عشان فيه بنت بتصلى على شيكارة اسمنت! ياسلام! امال المجارى اللى طافحة والناس اللى مش لاقية صابون تستحمى بيه .. والميه الملوثة والزبالة والدبان اللى ماليين الاحياء الشعبية والجحور اللى عايشة فيها الناس مع الفيران والعرس .. كل ده حتقول عليه ايه؟ ولا دا مش مهم ومابيجرحش شعورك الجمالى المرهف؟ ولا عشان البنت محجبةوحضرتك عايز تصدر فرمان بمنع الحجاب؟ طيب دى تبقى ديموقراطية ولا تبقى تدخل فى حريات الناس الشخصية؟

    موقفك من الحجاب وتفسيرك لسبب فرضه فى الاسلام.. ماشى رأيك على عيننا وراسنا.. انت حر فيه. ولكن اذا كانت ناس كتير مش قابلاه ,هل نفرضه عليهم بالعافية؟كمال اتاتورك فى تركيا منع الحجاب من تمانين سنة .. روح النهاردة تركيا وشوف عدد المحجبات. كفاية شتيمة واهانة لشعبناالمظلوم المهان.. هو حايجيبها منين ولا منين .. من الحكومةوالفقر والبطالة والتشرد والجوع.. ولا من المثقفين اصحاب الحس الجمالى المرهف؟! اهتموا بما هو مهم وسيبكوا من الكلام الخايب عن اللى بتصلى على شيكارة والمحجبة والمنقبة .. والشعب المحب للاهانة. افهموها بقى .. الدين ملاذ فى عالم لايرحم الانسان البسيط العادى.. وكل مظاهر المغالاة والتطرف اللى احنا شايفنها دلوقتى لن تتغير الا بتغير ظروف الناس

    ردحذف
  20. غير معرف5/14/2006

    اللي مخهم على قدهم هكفروك سيبك منهم وكمل
    لان المدونة بتعتك بجد ممتازة
    شكرا لك

    ردحذف
  21. عبد الحق:
    ما ذكرته هو - فعلا - موضوع كتاب طه حسين ، و لكن ليس هذا خالص ما أشرت إليه ، و لكني أشرت إلى حديثه عن البلاغة العربية التي وجدت من قبل الإسلام ، و التي كان القرآن تتويجا لها ، و هو ما أردت ان أحتج به على موضوع أن القرآن - فقط - هو أصل البلاغة، و كون أن الشعر منحولا أو لأ ، ده مش موضوعي خالص، و هو لا ينفي وجود بلاغة في العربية من قبل بعثة المصطفى (ص) .. هذا ما أردت الإستدلال به من الكتاب ، و بس

    مشاعر الضيق و القرف هي " مشاعر " و المشاعر لا تبرر يا عزيزي ، فلا أبرر لماذا أحب مصر ، و لا أبرر لماذا أحب و أكره هذا أو ذاك ، فهي ليست بنظريات ، أو سفسطات يمكنني أن أقول أسبابها تنقسم إلى ألف و باء و جيم ، و لكن بردو : انا لم أجعل منها قضية كبرى ، و لم "أشغل الآخرين " فقط كتبتها في هذه المساحة ، و من انشغل بها فقد انشغل


    الأصوليات تجتاح العالم؟!؟ اسمحلي يا عبد الحق ، هذا هو أوهن مبرر سمعته في حياتي ،الأصوليات عندنا - و في إسرائيل - أضعاف ما هي في أوروبا أو شرق آسيا أو حتى أمريكا ( و إن كانت أكثرهم) ، فلا بد من وقفة للتفكير .... و السعودية : ظروفها الاقتصادية و الإجتماعية أكثر انسانية منّا بكثير ، و لكن هذا لا يمنع تصديرهم لائمة الإرهاب ، و الفكر التكفيري ، و ضرب النساء كاشفات و الوجه في الشوارع ، و أخيراحكم إعدام طفل في الرابعة عشرة، بضرب عنقه...

    أختلف معك - كمان - في تسليع المرأة في الغرب ، أنا أعتقد أنه أقل من عندنا بكثير، لإن المرأة هناك ليست كائن أسطوري ، و جسد المرأة متاح للرؤية في المواصلات ، و الشوارع ، و بالتالي هو ليس مادة خصبة للتسليع ، - صحيح في موسيقى الهيب هوب مثلا - يتم استخدام الجنس بشكل فاضح ،و لكن هذا لنوع الموسيقي و الكلمات الحسية ،و ستتعجب حينما تعلم أن 50% من مبيعات اسطوانات الهيب هوب تتم في البلاد النامية
    شوف بقى عندنا؟ أغاني كثير ع السرير، هالة شو لازم تجيب مزز يتشخلعوا معاها، حتى في كأس الأمم ، أنباء موثوق فيها عن استئجار المنظمين لفتيات من النوادي ، و مكاتب وكلاء العارضات ، و تم التركيز على تصويرهم من أجل جذب الشباب و الإيه كلاس إلى الدورة

    بقى فيه تسليع أكثر من كده؟

    شكرا على المرور ، و شكلرا على جهودكم في الشارع الادبي

    ردحذف
  22. عزيزي المجهول
    حارد عليك هنا بردو
    بس بسؤال:

    هو ليه بقت سمة سائده في الحوارات تعميم الكلام ، و أخذه بشكل شمولي ، و محاكمة قائله و كأن هذا هو كل ما يفكر فيه في ليله و نهاره؟

    يهني إللى ما يعجبوش منظر الشكارة ، معنى كده انه هوّا ده الشيء الوحيد اللي مش عاجبه؟
    ، هوّ لو واحد قال إنه - لا سمح الله - ضد الحجاب ، يبفى بيفرض رأيه؟
    طب و البنت إللي ماشية مش محجبة: مش المجتمع في الميكروباص ، و الشارع بيطلّع عينها لحد ما تتحجّب؟ مش ده بيُفرض عليها بردو ولاّ إيه؟ هل للفتاة إللي مسيبة شعرها حرية إختيار كبيرة؟ و لاّ بتدخل معركة كل يوم في الطريق عشان إختيارها ده؟
    مش حارد ، حاسيبك تفكر
    ، و اسال بنات يكونوا قريبين منّك

    أيوه في تركيا الإسلام رجع ، و معاه ظروف اقتصادية و سياسية اسوأ بكثير ، لم تنفرج إلا برعاية امريكية ، بسبب دور تركيا في عدة حروب ، و برده مش فاهم المثال ده بيبرر إيه و إيه علاقته بالموضوع؟
    إن الإسلام بينتصر دائما؟ هوّ ده اللي عاوز تقوله؟ مش فاهم.


    شكرا ع المرور ثاني

    ردحذف
  23. أتفق مع الأخ زنجى : سيادتك محمل الموضوع أكثر مما يحتمل
    لسبب بسيط
    حضرتك معترض على موقف رأيته بالصدفة البحتة و أخذت تحلله كما هو موقف خطير للغاية فى حين أنك لو تأملت الوضع بصورة أكبر حتلاقيه نتيجة لمشكلات أكبر بكثير تستحق معاك لكثر من بوست
    بتحلل النتائج بعيداعن المسببات
    ملاحظتك بتوحى لى على الأقل بشئ واحد هو انك حديت العهد فى الأصطدام بالمجتمع
    لأن هناك من الكوارث اليومية المتكررة ناتجة عن ما أسميه التدين الخاطئ مثل قراءة القرآن فى المواصلات
    و دى مش مشكلة أكتر منها نتيجة طبيعية جدا لمشكلة أصعب
    المطلوب : هو مواجهة المشاكل الأساسية للمجتمع للتخلص من السلبيات التابعة لها
    فى حين أنك لو تفرغت للسلبيات النادرة الحدوث فى مجتمع كبير جدا فمش حتخلص فى ليلتك و حتفضل تطاردها بلا أى نتيجة

    أحب اقولك عن ما تمسيه غزو الثقافة الخليجية أنها نتيجة طبيعية فى عالم بيتبادل الثقافات الخاطئة زى ما بيتبادل الجيدة
    لأن إحنا مش عايشين فى عالم لوحدينا و لأن هناك علاقة قوية و رابطة أقوى بتجمعنا بيهم
    فهما - أقصد الخلايجة - أثروا فينا كما أثرنا فيهم ، بس للأسف إحنا اثرنا بإيجابية و هما اثروا بسلبية شديدة
    و ده يرجع لضعف المجتمع المصرى و ليس لقوة المجتمع الخليجى
    دون أى نوع من التكبر و الشوفونية
    إحنا صانعى تعليم و طب و عمارة و صحافة و إقتصاد المجتمع الخليجى
    و كانت النتيجة الطبيعية من الأتصال المتبادل هى إنتقال قيم و عادات و تقاليد وإتجاهات الخليج الخاطئة لينا
    وده برضه يرجع لضعفنا مش لقوتهم

    ردحذف
  24. بأكد تاني أني لم أدعي أن البلاغة وجدت بظهور القرآن لكن علم النحو وجد في الأساس لتصحيح قراءة القرآن و بذلك فتدريس القرآن ضمن دروس اللغة العربية هو أمر طبيعي جداً لأنه بساطة عامود تقوم عليه اللغة العربية و أستمرارها حتي الآن

    بالنسبة لموضوع المرأة في الغرب أنا بنصح بقراءة رواية أيزابيل الليندي "أبنة الحظ" أصل المرأة في هذا المجتمع كان للأمتاع الحسي المتطلب للمهاجرين اللي تعبانين سواء في حرب الهنود أو في التدوير علي الدهب عند الشاطئ الغربي و الست اللي مكانتش عاهرة يبقي مكانش ليها لازمة بل بالعكس هي عبئ
    رمي تهمة الحسية في الفن الأمريكي علي الهيب هوب هو ظلم بين من الفرجة علي الأقلام الأمريكاني بيتبين أن جزء كبير من نظرة الراجل للست البنت دي سخنة البنت دي تخينة أنا فاكر فيلم معوق أسمه
    shallow hall
    كان بيتكلم علي أن الواحد في هذا المجتمع المريض محتاج أعجوبة عشان يحب بنت تخينة مثلاً و أن الولد مكانتش عاجباه بنت رغم أن من وجهة نظري حتي كان جسمها حلو جداً لأن عندها صباع في رجلها أطول من صباعها الكبير !!!!!!
    محدش ييجي بقي يقوللي أن الناس في أوروبا و الدول المتقدمة بتتعامل مع الأنثي تعامل الروح أو الملاك و أنها عريانة و محدش بيبص لجسمها و أن ده ممكن يحصل عندنا هنا في مصر أسمحلي يعني يا قائل هذا الكلام أياً كنت فهذا الكلام كلام عقيم و أهطل و أن دل علي شيئ فهو بيدل علي أنك متعرفش أنت عايش فين

    ردحذف
  25. اهلا بالحبايب انتوا لسه عايشين ,طيب
    بنت جه وقت الصلاة صلت على شكارة..كويس وده مش عاجب سيادتك؟؟ليه بقى يا توتو بتعتبر ده نوع من التخلف لكن لو اتحط فى شكل هوليودى ان فتاة وسط الأدغال وهى تايهة وضايعة راحت جاية رفعت راسها لربنا مع موسيقى لعمك جون وليامس ولا جيمس هورنر وراحت مطلعة الصليب اللى على صدرها(مع إحترامى الشديد للديانة المسيحية (
    حنقول اد ايه موقف مؤثر وحاجة روحانية عالية
    بلاش كده ,اصلا انت مش من حقك انك تنقد ده مجرد انك مش مؤمن دى حاجة تخصك لكن لما تشوفها بتصلى تقعد تراقبها وتيجى زى الأمور تقعد تكتب فى بلوجك منتظر الهتاف الجماهيرى للشاب الليبرالى...عيب
    ويا عم التعبان انت حجاب ايه اللى بيقتل الأنوثة؟؟؟ايه هى الأنوثة بالنسبالك صدر عريان وشعر سايح نايح ,دول بتوع حقوق المرأة يقطعوك اوعى... المرأة فكر وشخصية وكيان مكرم ,وحكاية انها تبقى على الهوا كل حد يبص دى مهينة قوى...انا مش حكلمك فى الأحكام الشرعية اللى انت بردوا مش من حقك لتانى مرة انك تنقدها ,دى ابسط قواعد الأدب الفكرى على الأقل....نرجع لموضوع الإهانة انها بتصلى جنب مقلب زبالة..ده اعظم انواع التكريم لربنا انك مش هامك فين ولا ازاى المهم لقاء ربك..وبعدين الصلاة ملهاش دعوة انت فين لأنك بتبقى مع ربنا...ده انت لو حبيبتك ولا خطيبتك كانت الدنيا بتشتى ومنيلة بنيلة بس فى معاد حتروح والجزمة فوق رقبتك..ما بالك ربنا
    ربنا يهديك ايا كانت ملتك وهدى نفسك شوية من الأفلام اللى تعباك دى وعايز الحريم تبقى عريانة

    ردحذف
  26. غير معرف5/14/2006

    الأخ الوالو اللي يجي يهيس ويمشي ده
    أحب أفهم حدرته أن كل واحد أكتر من حر انه ينتقد شيء
    مش عجبه أو شايفه غلط مش يتربس دماغة
    عشان جماعت اخوانجية تكفره ولا عشان شيخ هيفكر بداله
    المدونة ممتازة يا أخ احد
    واستمر وهنفوت عليك تاني
    حازم

    ردحذف
  27. اولا: فى موضوع طه حسين والشعر الجاهلى

    تقول فى تعليقك:" ولكنى اشرت الى حديثه عن البلاغة العربية التى وجدت قبـل الاسلام"

    تقدر تقول لى يابطل فى اى موصع من كتاب "الشعر الجاهلى" تكلم طه حسين عن البلاغة العربية التى وجدت قبل الاسلام؟

    كلام طه حسين واضح كل الوضوح. اقرأ ياسيدى

    الشعر الذى ينسب الى امرئ القيس او الى الأعشى او الى غيرهما من الشعراء الجاهليين لايمكن من الوجهة اللغوية والفنية ان يكون لهؤلاء الشعراء ولا ان يكون قد قيل واذيع قبل ان يظهر القرآن



    فاذا اردت ان ادرس الحياة الجاهلية فلست اسلك اليها طريق امرئ القيس والنابغة والأعشى وانما اسلك اليها طريقا أخرى وادرسها فى نص لاسبيل الى الشك فيه. ادرسها فى القرآن


    واضح جدا ان طه حسين لايتحدث-كما تزعم انت- عن البلاغة العربية التى وجدت قبل الاسلام. هو يقول لنا بوضوح لامزيد عليه ان النصوص المنسوبة الى الجاهليين" منتحلة ومختلقة بعد ظهور الاسلام" فكيف يمكن ان يستخلص احكاما عن البلاغة من نصوص يقول انها منتحلة ومختلقة؟
    انت تسىء الى العميد بقدر ماتسىء الى نفسك حين تنسب اليه رأيا لم يقل به , وتشهره سلاحا فى وجه خصومك لافحامهم وتركيعهم
    للأسف اصبح من الشائع الآن ان يلجا الكاتب او المتحدث الى استخدام اسم كاتب او مفكر كبير لكى يقهر به خصومه دون وجه حق ودون ان تكون له معرفة حقيقية بالكاتب او المفكر الذى يتحدث عنه

    ماذا تريدنى ان اسمى كلاما من قبيل: ويمكنك ان تقرأ ذلك عند طه حسين فى كتابه الشعر الجاهلى" أو " واعتقد ان العميد اقدر من كلانا(!) فى الحديث عن البلاغة

    ارجع واقول ان الذنب ليس ذنبك ولكنه ذنب المناخ الفكرى الفاسد الذى نعيشه الآن .. مناخ التعصب و الفهلوة والملاوعة والاصرار على قهر الخصم بالحق اوالباطل

    ردحذف
  28. ثانيا: حول موضوع الأصوليات الدينية

    سأكتفى لضيق الوقت باقتباسين انقلهما من الانجليزية كما هما

    "Defying all predictions of imminent secularisation, religious belief is resurgent on a global scale, encompassing Christianity and Hinduism as much as Islam."


    (Neil Davidson,Enlightenment ad anti-capitalism,International Socialism,Issue:110.)

    الاقتباس الثانى منقول عن موقع
    Information Clearing House
    وهو من مقال بعنوان
    "kingdom Coming: The Rise of Christian Nationalism"
    وهو فيما اعتقد يبين لنا الطريقة التى يفكر بها الأصوليون الدينيون فى امريكا.. فى اغنى واقوى دولة فى العالم

    "Christians have an obligation,a mandate, a commisson,a holy responsibilty to reclaim the land for Jesus Christ --to have dominion in civil structures, just as in every other respct of life and godliness.
    But it is dominion we are after.Not just voice.
    It is dominion we are after.Not just influence.
    It is is dominion we are after.Not just equal time.
    It is dominion we are after.
    World conquest.That's what Christ has commissioned us to accomplish.We must win the world with the power of the Gospel.And we must never settle for anything less.."
    تقدر تقول لى الكلام دا يختلف عن كلام بن لادن فى ايه؟

    وانا لا اسوق هذا الكلام تبريرا للأصولية او دفاعا عنها عندنا أو فى اى مكان آخر. كل ماريد قوله هو ان ان هذه التيارات اصبحت تشمل العالم كله وهذه فى رأيى مظاهر انهيار حضارى يشمل العالم كله بيمنا لايوجد بعد تصور واضح المعالم لبديل جديد

    لايتسع المجال ولا الوقت لذكر عشرات بل مئات المقالات الأخرى التى تتناول هذا الموضوع ومنها على سبيل المثال كتاب"صدام الأصوليات " لطارق على

    على اية حال اعدك ان اكتب قريبا مقالا مطولا- كالعادة !- حول هذا الموضوع

    ردحذف
  29. ثالثا: حول موضوع المشـــاعر التى لاتفسير لها

    تقول ان المشاعر لاتفسير لها . يبدو ان مشاعرك لا تنم عن موقف فكرى- عن تربية فكرية او معتقدات او ايديولوجية شأن بقية البشر . انت مبسوط كده .. انت مرتاح كده.. ولست ملزما بتفسير مواقفك للآخرين الذين تتناقش معهم . الظاهر ان افكارك نوع من "الوساوس القهرية" . بس ياصديقى العزيز لما تحب تجتر وساوسك القهرية ما تفتحش مجال للناس للتعليق عليها وبعدين تقول لهم انا مش ملزم بتقديم تفسير لها

    ردحذف
  30. فى النقطة الأخيرة اللى الأستاذ عبد الحق علق عليها
    بقول
    و أنا شرحه
    :)

    و لعبد الحق فأنا فعلاً شعرت بالأرهاب من أشهار كتاب طه حسيين في وشي لأني مقريتهوش

    ردحذف
  31. يا سيد عبد الحق.. إقرأ انت كويس ، و ما تعتمدش على الكوتيشنس، طه بيقول ان كل ما نعرفه من الشعر الجاهلي منحول ، و هو ليس بلسان و لهجة القبائل التي نسب إليها ، و ما نحفظه منه هو محض افتراء ، لأن الرواة تناقلوه و أزادوا و حذفوا لأسباب عدة ، شرحها بالتفصيل
    و الخلاصة التي أردت استنتاجها، من منطلق فهمي الشخصي ، أن البلاغة و العربية كانت موجودة ، و لكنها طالها التحريف من قبل نزول القرآن، و بالتالي ، القرآن ليس أول البلاغات ... وفي الأول و الآخر أنا كنت بارد على تفصيلة صغيرة في كلام زنجي ، و مش هيّ أصل الموضوع خالص ، فبلاش تمكسك فيها ، سواء انا غلطان او لأ ، و خصوصا اننا بنتناقش في مسألة أعم ، و أهتم حقا بمعرفة آراء الناس فيها ، و اعلم:
    أنني لا أهتم البتة ان أكون على حق - صدّقني مش كلام مثقفين - و إنما أهتم أكثر بأن أسمع و أعرف ،و ربما كنت خاطئا هو احتمال دائما في عقلي ، لذا فلا داع للتوبيخ ، و حاشا لله أن أكون استخدمت اسم العميد لإحراز نجاح في نقاش بالباطل...
    و لا اعلم اين الملاوعة او الفهلوة في حديثي ، او في قراءتي لأقوال الكتاب أو المدونين


    عن الأصوليات ... النماذج التي أتيتم بها حقا مؤسفة ، نعم إنهم مثل بن لادن ، و أسوأ، خصوصا أن لديهم قدرة و نفوذ لجعل هذا الهراء مسلما به ، و لكن كما قلتم ، هذا لا يبرر التطرف اليميني السائد هنا ، و أؤكد لك ،أن هذا ليس حال الشعوب الفرنسية أو الهولندية أو الأنجليزية ، أو عداها في أوروبا ،أمريكا هي أسوا النماذج ، و لا أدري مدى انتشار هذا النموذج بين الناس هناك ، فلم أزر أمريكا قط ،و لكن أعلم أنه منتشر كثيرا هنا بين شباب المتدينين

    "الظاهر ان افكارك نوع من "الوساوس القهرية" . بس ياصديقى العزيز لما تحب تجتر وساوسك القهرية ما تفتحش مجال للناس للتعليق عليها وبعدين تقول لهم انا مش ملزم بتقديم تفسير لها"

    لم اتوقع منكم استخدام هذه اللغة ، لكن او كي ..ليست وساوسا ، و إنما مشاعر ، أعتذر أنها ليست على هواك ، و أعتذر انني لا افسرها ، و لكنني أفسر المناخ و الوضع القائم بقدر ما أوتيت من معرفة ، و تفكر ...

    أشكرك

    ردحذف
  32. ما قريتش ابنة الحظ ، لكن إللي قريته لإيزابيل الليندي ، كان بيشرح مجتمع أمريكي لاتيني ، و هي دول نامية عانت ديكتاتوريات و قمع زينا برده ، و ده نموذج ما نقيسش عليه

    يع! إزاي تشوف شاللوهال؟! مش عيب عليك؟ عموما دي أفلام كوميرشال ، بتستهدف شريحة من 12 إلى 17 سنة ، و همّ دول إللي بيشتروا 70% من التذاكر حسب ما قريت ، عشان كدة حيستمروا يعملوا سبايدر مان ، و هالك ، و الكلام ده ، عشان الشباب دول ...إللي طبعا الجنس جزء كبير من تفكيرهم ، زي ما كان جزء من تفكيري في الوقت ده ، ولا زال

    لم أرهبك بكتاب طه حسين ، و الدليل إني بعثت رابط للكتاب كلّه ، عشان تبص عليه و تعلّق لو عندك وقت ، ما تعومش على عوم عبد الحق، صدقني انا بافتح حوار عشان نسمع بعض ، مش عشان أتفشخر

    ردحذف
  33. أتفق مع عبد الحق في موضوع طه حسين وأنك أقحمته في الموضوع بلا مناسبة، وبلا حق لأن طه حسين في هذا السياق لا يمكن أن يؤيد ما تريد من إثبات بلاغة ما قبل الإسلام حيث إنه في كتابه في الشعر الجاهلي يطرح نظريته في الشك في الشعر الجاهلي ويحاول أن يثبت أنه شعر تم انتحاله واختلاقه في العصر العباسي و نسبته لشعراء جاهليين.
    أما عن موضوع الصلاة على الشيكارة ، ما شعرت به عندما قرأت كلماتك هو أنني أمام إنسان ينظر نظرة طبقية إلى إنسان آخر.
    إن كنت أحب وطني فأنا سأحب بياعة الفجل اللي بتجري على لقمة عيشها بالحلال قبل أن أحب البنات الرشيقات الأنيقات
    هل سمعت الشعراء من أيام بديع خيري وبيرم التونسي حتى فؤاد حداد وصلاح جاهين وعبد الرحمن الأبنودي وهم يتغنون بهؤلاء البسطاء؟ إن مشاكل هؤلاء الفقراء الأساسية هي مشاكلي الشخصية ومشاكل بلدي التي يجب أن أضعها صوب عيني وأنا أكتب وأتكلم وأسمع ما يقال. وحل هذه المشكلات فيها نهضتهم ونهضة بلدي وراحتي النفسية.
    ومسألة إنكار أن الفقر والبطالة والتراجع الاقتصادي هما السبب الأساسي للحجاب والأصولية يتنافي مع ما قلت عن أن الحجاب والتزمت وارد إلينا من الخليج
    ألا يتأثر العمال والموظفون الذين يعملون بالخليج، وقد جاء معظمهم من بيئات فقيرة،ألا يتأثرون بعادات وتقاليد السادة وأصحاب العمل من الخليجيين بل ويضطرون اضطرارا إلى المبالغة في إظهار تدينهم تقربا لهم، أو كيف ترى أن هذا التغير قد حدث؟؟ أليس هذه علامة تأثير طبقة أعلى على طبقة أدنى في المجتمعات الخليجية؟ إن أهل الخليج ولاسيما في الإمارات وقطر والبحرين وعمان قد خرجوا لتوهم من مرحلة بداوة ومعروف عن العرب تمسكهم الشديد بتقاليدهم. وحقهم يا سيدي.. فبم جاءتهم الحداثة؟ ألم تأتهم بجيوش الغرب لتسحقهم وتقسمهم و تسخر منهم ومن حضارتهم؟ ألم ينفي مستشرقوهم كل الإنجازات الحضارية التي كانت بالفعل حقيقة ليدمروا ثقتهم بأنفسهم وعزة نفسهم؟ إن المجتمعات الخليجية هي أكثر مجتمتعات تقتحمها الحداثة بأسرع ما يمكن وبأبشع صورةبعد مرحلة طويلة من التدهور والفقر فيتوزعون فيما بينهم في ردودالأفعال ، فمنهم من يفقد توازنه ويسقط خاضعا للحياة الاستهلاكية الرغدة التي تقدمها له الحياة الجديدة ومنهم من يرفض ويتقوقع رافضا الشكل الجديد ويتزمت، وأكثرهم يعاني من الازدواجية ويجمع بين كلا الشكلين. أماالسعودية فهي حالة خاصة تحتاج إلى كلام كثير لا مجال له الآن.

    أما عن الأهم وهو هذا التحول إلى الأصولية في مصر خصوصا،فقد كانت ولا شك نتيجة للتراجع الاقتصادي الذي يتبعه الفقر الفكري وإحساس عام بفقدن الأمل الذي يؤدي إلى التمسك بفكرة الله والدين

    وإنكار ارتباط التحول إلى الأصولية بالتغيرات الاقتصادية وازياد الفجوة بين طبقات المجتمع وافتقار الطبقة المتوسطة وسقوطها معناه أنناننكر مسؤوليتنا ونقول لا نستطيع أن نفعل شيئالانتشال الوطن من مأساته اللهم إلا أن نعبر عن سخطنا تجاه هؤلاء الفقراء الذين ازدادوا في كل مكان وأصبحوا يثيرون قرفنا. أليس هذا هذا هو ما قلته في مدونتك. هذا هو ما قرأته أنا وما قرأه زنجي وما قرأه عبد الحق وآخرون.
    وأزعجني كثيرا أن ترد عليهم بقولك أنا
    لا أستطيع أن أسيطر على أفكاري. فكل إنسان يستطيع أن يسيطر على أفكاره إلا كما ذكر عبد الحق "المصاب بالوساوس القهرية" التي تتغلب عليه فلا يستطيع طردها من فكره.
    هذا الكلام لا يمكن قبوله لأن الإنسان المتعاطف مع أهل بلده لو أنه ليس طبقيا سيحاول أن يفهمهم ويلتمس لهم االأعذار ما لم يكونوا يرتكبون جرائم يعاقب عليها القانون. إن شاهدت هذه الفتاة الفقيرة التي تصلي على شيكارة
    سأحاول أن التمس لها العذر وأشعر بالأسى من أجلها _ وأنا لست محجبة بالمناسبة، وهذا قرار اتخذته منذ فترة طويلة ولكن أرى أن من الإنصاف أن يكون للجميع حرية الاختيار، رغم أنني أعاني من نظرةالبعض لي كإنسانة خارجة عن حدود الدين فقط لأن مظهري لا يوحي بذلك. على أن هذا لم يفقدني الإيمان بحرية الآخرين في الاختيار. فهلا وسعك ما وسعني من الصبر والتعاطف!؟

    ردحذف
  34. وأحب أن أضيف شيئا عن مسألة السحل والتعذيب . من السهل أن نتكلم عن سحل وتعذيب الآخرين، ولكن لا يبدو لي أبدا أن هذا الذي يأنف ويتكبر على فقراء بلده أنه يمكن أن يكون مستعدا للسحل والتعذيب من أجل أن يفتح لهم ثغرة في الجدار.
    يكفي عليك جدا العذاب الشديد والمعاناة لدى رؤية القذارة والشكارة.

    ردحذف
  35. يا رؤية

    موضوع طه حسين رديت عليه فوق ، و أعتقد إني وضّحت انا استخدمت منّه إيه
    ، و ليه

    منين جاتلك فكرة إن الفتاة فقيرة؟ و إزاي بنيتي تعليق كامل على فرضية ما حدّش عارفها؟
    لا ..الفتاة مش فقيرة خالص ، كانت لابسة كويس ، و صاحبتها كانت و هيا مستنياها بتلعب بموبايل مش بطال ،طبعا مش أعيان .. بس من البنات المدّلعات المحجبات بتوع مدينة نصر ,,, و إن كنت أكره تصنيف الناس كره العمى ، و لكن سُقتُ ذلك فقط لكي أحاول ان أضعك في الصورة

    الحجاب و الخليج؟ أنحى منحى جلال امين في تفسيره للحالة كما ذكرت من قبل ، و قد حلل الظاهرة بالتفصيل في كتابه المنشور عن دار الهلال ، و نافذ حاليا للأسف ، و إلا كنت كتبت النص بحذافيره ، حتى لا اتهم بـ" استغلاله" مثلما فعلت مع طه حسين،

    و أعود للطبقية، هل تظنين اني ابن ذوات؟ انك واهمة ،بالعكس ، الفتيات و الفتيان البسطاء أقرب إلي من البنات المزز ، و الشباب الشيك بتوع النادي ، و لا أعلم من أين تأتي وصمة التعالي الطبقي التي تنتشر بين التعليقات ، يبدوا أنني لا اوضح نفسي بما فيه الكفاية

    "أما عن الأهم وهو هذا التحول إلى الأصولية في مصر خصوصا،فقد كانت ولا شك نتيجة للتراجع الاقتصادي الذي يتبعه الفقر الفكري وإحساس عام بفقدن الأمل الذي يؤدي إلى التمسك بفكرة الله والدين
    "

    مين إللي قال إني انكرت الكلام ده؟! مش مصدق!! أنا بس أضفت الثقافة الخليجية عنصر آخر ،و هذا لا ينفي رايك الذي أجمع علية كافة الناس من علماء اجتماع إلى أمراء الجماعات أنفسهم.

    نعم، لا أسيطر على مشاعري ، و بالمناسبة لا اعرف أي شخص يفعل ذلك ، و إن كان الأغلبية يدعون ذلك ...لا أعرف لماذا احب هذا البلد رغم أنني بالمنطق ، خسرت هنا الكثير ، و كان - ربما - بإمكاني إحراز مكاسب أفضل في فرصي في بقاع أخرى من العالم ، و لكنه اختياري ، و هو اختيار عاطفي غير مسبب ، و لا اخجل من ذلك...

    قراءة زنجي أصلا لا أختلف معه سوى في جزء ضئيل ، و كما قلت انا هنا اطرح ما يدور في ذهني ، مرة كطق حنك ، و مرات لكي أعرف ما يدور في أذهان الآخرين...


    مرة أخرى

    التدوينة لم تتعرض للطبقات مطلقا ، و ليس للوضع الإجتماعي أي صلة بها ، و إن حدث فهو من قبيل الصدفة

    ردحذف
  36. ولا تحتاج إلى نقل نص مقال الدكتور جلال أمين لأنني قرأته في كتاب "ماذا حدث للمصرين"
    مرة أخرى الانتصار لا الحق هو هدفك الأول.
    الآن تقول: وكيف عرفتي أنها فقيرة .

    أرجع بك أنا إلى مدونتك، ألم تكن أنت الذي قلت: "أعلم أن فتاة كهذه ، وسط كل احباطات المجتمع ، و قهره ، و قسوته ، و ظروفه الغير آدمية ، قد يكون فرصتها في أن تحقق أحلامها ضئيلا جدا، هذا إن كانت من الموهوبين الذين يمتلكون حلما من اساسه ، و أنها عند نهاية يوم من الإحباطات ، و بهدلة المواصلات ، و معاكسات الشوارع ، و كل حاجة - قد يكون ما قامت به هذا- هو النجاح الوحيد"


    يبدو لي أن هذاوصف واضح لفتاة فقيرة. ولكنك سحبت كلامك بجرة قلم كي تنفي عن نفسك تهمة الطبقية.



    واسمح لي من الذي قال
    "وهمجية الزوار و العارضين "

    واسمح لي أيضا ومن الذي قال:

    يبدوا اننا اعتدنا الإهانة كشعب
    لكن لا يستدعي الأمر أن نشبه انفسنا بالقطط الضالة.
    واسمح لي من الذي تهكم على النساء المصريات عندما قال:

    لقد ارتضينا كشعب أن يسرن نساؤنا و

    بناتنا في أشولة ،

    وإن لم تكن طبقيا ، وترى أنه عار تنفيه عن نفسك، أريد أن أرى هذا وأسمعه في خطابك الذي عند تحليله يبدو للمتأمل أنك شخص قرفان من أهله ومن ناسه.



    ومن ناحية أخري عندما كنت أحاول أن أقنعك أن هناك علاقةسببية في مصر بين الأصولية والفقر قلت مكابرا ما أنا عارف، طيب مين اللي قال: و السعودية : ظروفها الاقتصادية و الإجتماعية أكثر انسانية منّا بكثير ، و لكن هذا لا يمنع تصديرهم لائمة الإرهاب ، و الفكر التكفيري

    وهذا في محاولة مكابرة منك للرد على عبد الحق الذي كان يربط بين التغيرات الاقتصادية والسياسية وظروف العولمة وما يحدث من تحول عالمي إلى الأصولية

    أليس هذا رفضا للربط بين الأصولية والفقر بالهروب إلى ظرف السعودية الخاص.

    ردحذف
  37. رؤية .. مرحبا مرة أخرى ، خذي نفس عميق ، و حاولي تقري كلامي بشكل محايد ، مش عشان تردي عليه... ماشي؟

    لأ و ألف لأ يا رؤية ، إن الظروف التي سقتها لحياة الفتاة ، يشترك فيها الغني ، و الفقير للأسف ، حتى و إن كانت الفقيرات أكثر عرضة ، و لكن .. هيّ الغنية ما بتتعاكسش؟ ما بتركبش مواصلات او سي تي إيه في المشاوير الطويلة بدل ما تسوق ؟ أعرف أكثر من فتاة يفعلن ذلك ، بل أن إحدى أعز صديقاتي ،رغم غنىى عائلتها "الفاحش" إلا أنها كانت تبكي بحرقة في نهاية اليوم ، للشاب الذي كان يعاكسها من سيارته على الكوبري ، حتى حاول اسقاطها ،أو الشباب الذين اتلمّوا عليها مهددين إياها لارتداء الحجاب ، الإحباطات في حياتنا اليومية ، حدث و لا حرج ... انا مثلا ، اعود كل يوم منزلي محملا بإحباطات و مرارات استجمعتها طوال اليوم ، قد يكون منها ما له علاقة بحالتي الإقتصادية ، لكن صدقيني ، الأكثرية منها مرتبطة بأحداث اجتماعية ، و نفسية ، و سياسية ، و ما اكثرها...لذا الفقر و الغنى ليس هو السبب الأوحد لأن تعاني الفتاة في مجتمعنا ، و إن كنت اعترف أن حياة الأغنياء أسهل بعض الشيء...
    بالمناسبة أفتكرت ، أمي لها صديقة من 20 عاما ، كانت متواضعة الحال ، و ظروفها مخبّطة دايما ، و إذا بالمرأة بعد طلاقها من زوجها ، و زواجها بآخر متريّش ،تبدأ في اتخاذ مظاهر إسلامية متشدده ، مع النمو الإقتصادي الرهيب ... فبالتوازي مع السيارة الشبح ، لبست النقاب ،و أجبرت بناتها على لبسه ، و قد كن متحررات نسبيا ، و طبعا هي الآن بالكاد تتحدث مع أمي ، رغم أن امي متدينة و محجبة ، إلا أنه يبدو أنها أصبحت من وسط مغاير الآن. أسوق هذا كدليل على أنه ليس بالضرورة الظروف الإقتصادية هي السبب ، و إن كانت من اهم الأسباب ، و أذكر أنه كان من مبررات فرضها النقاب على البنات أنه" مش معقول بعد ما ربنا ما اكرمنا ، نبخل عليه بالتضحية دي ، و بعدين عايزة الناس تقول الفلوس بوظتهم؟"!! ... بردو باحاول اسوقلك أحداث حقيقية و الله.. صدقتي أم لا

    هو لما اقول " بنتهان" أو "اصبحنا" أبقى بابص نظرة طبقية؟! لاحظتي الجمع؟ لاحظتي استخدام النون ؟ لاحظتي إنّي مش مخرّج نفسي من ده بردو؟ لاحظتي إن أنا كمان عندي مشاكل و اهانات ، و بلاوي سوده زي أي فرد؟
    و إني باركب مواصلات ، و باروح الجامعة و شغلي ، و باحب ، و باكره و باتخانق ، و باكتب هنا؟! أرجوكي ما تحكميش عليا لإني ما حكمتش عليكي ، و مش حاحكم

    ردحذف
  38. الي احمد و كل المعلقين
    نقط التلاقي اكثر من الاختلاف، و احيانا يكمن الاختلاف في مجرد التعبير عن نفس وجهة النظر باكثر من شكل يلتقون كلهم في النهاية بشكل من الاشكال، فالفقر و الاحساس بالانسحاق امام ثقافة الاغني لا تتعارض في النهاية بين كل من احمد و رؤية و ما علقت به انا ايضا ، الاندهاش من المبالغة في التدين المظهري يتفق عليه الجميع، كما ان الاقرار بأن السعودية تحديدا كانت مصدر رئيس للفكر التكفيري و التزمت والازدواجية الاخلاقية لا يختلف عليه، و ان قيل بتعبيرات متعددة بين رؤية و تفسيرها لردود الفعل عند المجتمعات الخليجية للحداثة، او بين من طرح الامر دون السعي الي تفسير لماذامثل احمد،
    كما انني قرأت أيضا كتاب د. جلال امين، و خلصت الي رايه الصريح بشدة تاثير الثقافة الخليجية علي المصريين (اليد العليا تملي ما تعتنقه علي اليد السفلي، و ابن خلدون يقول بما معناه ان المهزوم يتقمص ثقافات و عادات المنتصر،عسكريا، حضاريا او اقتصاديا في هذه الحالة و نحن نعلم كم العمال و المدرسين من الطبقات المتوسطة الفقيرة منها، و كم من الموظفين الحكوميين نزح تحت وطأة الفقر و انتظار الرخاء الذي لا يجيء ابدا رغم وعود الراحل السادات بقرب مجيئه كل عام و التليفزيون يحتفل بعيد ميلاده في ميت ابوالكوم سنويا مصرحا:"الرخاء خلاص جاي السنة الجاية يا همت
    عموما لماذا نهاجم بعضنا البعض و نستعير احيانا لغة فيها الكثير من السخرية و التريقة و التفتيش في النوايا، اليس هذا تحديدا هو ما يسمي بالتعصب الفكري و عدم اقامة حوار ناضج، اسمحوا لي جميعا ان ادعو الكل لاحترام وجهات النظر المختلفة، و الالتفات الي نقاط الاتفاق المشترك، فكل من يتحمس اصلا للكتابة هو مهموم بشكل او اخر باوجاع هذا البلد و هذا الشعب
    و يا رؤية و يا تشكيل و يا عبد الحق و الجميع الذين لم اذكرهم انتم بشر جميلة لانكم تتفاعلون و تنشدون جميعا هدف واحد مع صاحب المدونة و هو ان البلد و الناس يكون مصيرها اكثر املا و اقل تعاسة
    ملحوظة: بالنسبة لكل من تطرق لموضوع الحجاب، لا يوجد اي نص في القرآن يذكر او يشير و لو بالتلميح الي عقاب علي من تتركه،لا يوجد مثلا ويل علي شاكلة: ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون" هذا علي اعتبار جدلا ان هناك نص يأمر به و ليس نصا يؤخذ بعيدا عن سياقه التاريخي و الظرفي المكاني و العاداتي و ما عرف من معهود العرب لغة و زيا و اعراف اجتماعية تخص مجتمع بدوي صحراوي ثقافته الاغارة و سبي النساء من القبائل المجاورة و القوافل المارة، و يستلزم تفريق الحرائر من الاماء، هذا اذا لم يعتبر جسد الجارية العبدة مثله مثل جسد الحرة يستوجب كاستجابة لفرض الاهي التغطية من قمة الراس حتي اخمص القدم، و يجرد من هدف تنزيل الايات المذكورة في حدود المجتمع و الحاجة التي نزلت من اجلها في ذلك الوقت و ليس علي الاطلاق، و حتي لا ينبري اي احد بالرد المتسرع اقرأوا ما صرح به د.عبد المنعم ابو الفتوح، القيادي في الاخوان، و ان كنت ممن لا يؤيدونهم
    في مقال علي موقع كفاية
    http://harakamasria.org/node/6085
    و اقرأوا للدكتور محمد عابد الجابري
    كتاباته المتعددة في هذا الصدد، ستجدونها علي موقعه ، و لكل حرية فهم ما يقرأه بالشكل الذي يريده، حتي لا اتهم بتسليط سيف الاسماء المعروفة علي رقاب العباد
    و لكم جميعا كل الاحترام

    ردحذف
  39. بي اس:
    قصة التدين الشكلي في مجتمعنا أقدم بكثير من الحقبة البترودولارية ، وللتصوف في مصر دوره الكبير في مظهرة الممارسة الدينية وتطقيسها والاتجار بها والترويج للكرامات على أنها جزء لا يتجزأ من العقيدة..
    هل ذهبت لمولد سيدنا الحسين من قبل؟ هل شاهدت الألوف المؤلفة التي تركت كل أعمالها ونصبت الخيام وقررت العسكرة بجوار دار عبادة؟
    هل سمعت عن حلقات الذكر من قبل؟ هذا الاختراع الذي اخترعناه وتميزنا به (غير أننا الشعب الوحيد في العالم اللي دلع الشيطان)؟
    وللأسف يبدو ما أقول كتابو ممنوع الاقتراب منه أو تصويره..على الأقل في جل مناقشاتي على السايبر سبيس..
    وجهة نظري : لما نيجي نحلل الظاهرة ما نبتديش من الوقت اللي تبقى منتشرة وفاقعة فيه ، بصوا الحكاية بتبتدي ازاي من الأول.. أنا معاكم إن الحقبة البترودولارية كان لها تأثير ، دة ما يمنعش إن المسألة كانت موجودة من زمان ..هجرة المصريين لبلاد الجاز كانت مجرد عامل حفاز على الأقل ، يساعد على زيادة النواتج دون الدخول في تركيبها!

    ردحذف
  40. ملحوظة أخرانية :
    يبقى الحجاب رمزاً دينياً ، لكنه لا يخرج من لا ترتديه من الملة ، كما يسري على تعليق الصليب على الصدور بالنسبة للمسيحيين..
    لا ينبغي أن نعتبر إذن المظهر الديني كل الدين ، ولا يجب أن ندخل معه في حرب شعواء.. نريد أن يبقى هناك "وَسَط".. حتى لا يصبح الاعتدال هو تودري الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة في مسرحية حواء الساعة 12!
    http://eldeenweldenameet.blogspot.com/2006/04/blog-post_23.html

    ردحذف
  41. أفهم تماما أن يحاول شخص مثل د جلال أمين أو د. سعيد العشماوي البحث في موضوع الحجاب كظاهرة اجتماعية أو دينية وتحليلها . فهذه الأمور طبعا متفق عليها. ولكن هناك فرق بين ذلك وبين أن نتخذ من هذه القوال ذريعة للتطاول على الناس وشتيمتهم. لأن - كما قال عبد الحق وقال هؤلاء الكتاب- الحجاب عرض للمشكلة وليس المشكلة الأصلية ولا يعالج الطبيب الشاطر العرض وإنما يشخص المرض ويعطي الدواء الذي يقضي على المرض والعرض معا. عندما أنظر إلى المحجبات في كل مكان أتذكر ما قرأته وأفهم لماذا؟ ولكنى لا اتضايق منهم على الاطلاق . ولا أتأفف كما يفعل أحمد الذي لم يقنعني كلامة أبدا وحكاياته الفردية لتبرير طبيقية وشعوره بالتأفف من شعبة والسخرية منهم .
    العمل الوطني ليس أن أقف على المنبر أو البلوج وأقول:
    إيخي النم كده همج ومقلرفين لازم تتغيروا وتقلعوا الحجاب ده عشان شكلكوا مش انثوي أبدا، زي ما عمل نابليون لما جه مصر وحاول يغير عادات المصريين الخاصة بالنظافة.
    لابد من أن يتكاتف الجميع لأن تتم
    تنمية الريف وبناء مدارس وتوفير الأساتذة المتمكنين المستنيرين ومن خلق فرص عمل وبأن يكون للدولة دور في توجيه التنمية وإقامة مشروعات زراعية ومصانع بالتعاون مع الناس وترسيخ ديمقراطية حقيقة للحفاظ على هذه المشروعات.
    عندما تحدث هذه النهضة الاقتصادية ويصبح الناس مشغولين بقضاياهم القومية والتنموية والعمل على الارتقاء ببلدهم بما يسلتزم ذلك من قراءة وثقافة وتعليم، ستختفي هذه الظواهر التي تتكلمون عنها. وأقصد التدين الظاهري وسيبقى بدلا منها إيمان حقيقي ينعكس في الأقوال والأفعال.

    وقبل هذه النهضة والتمية لأ أمل في تغير أي من هذه المظاهر. وكل هذا الكلام قبل أوانه لن يخلق سوى رفض لمن يقولونه من قبل الغالبية من العامة
    فلماذا تضييع الوقت والجهد في العرض؟

    ردحذف
  42. اوجه حديثى هذه المرة- بعد استئذان صاحب المدونة- الى السيدة الفاضلة ايمان وذلك بعد ان قررت الكف عن التعليق على الموضوع المثار لاقتناعى بأن الاستمراراصبح معناه الدوران فى حلقة مفرغة
    اقول لك ياسيدتى الفاضلة اننى اكن لك احتراما وتقديرا كبيرا منذ قرأت تعريفك بنفسك فى مدونتك: ام مصرية تحب وطنها وتريد لأطفالها ان يعيشوا فى مجتمع افضل

    لم يكن ما قلته ياسيدتى صادرا عن رغبة فى التفتيش فى الضمائر او رغبة فى التجريح كما يوحى تعليقك. كنت فيما اعتقد اتصدى لتصحيح خطأ اراه مرذولا سواء ارتكبته انا ام ارتكبه آخرون. حين انتقدت الاستنتاج الذى توصل اليه المدون من كتاب طه حسين كنت اعرف ما أتكلم عنه واوقن ان ماينسبه المدون الى طه حسين ليس صحيحا. وهاهولم يستطع ان يورد من الكتاب نصا واحدا يؤيد الاستنتاج الذى وصل اليه . وهاهو يلف ويدور ويقول : لم اكن اقصد وهذا موضوع ثانوى. بصراحة ياسيدتى انا أتصدى لعادة اصبحت شائعة للأسف الشديد: الافتاء او الادعاء بغير علم وعلى غير اساس. لك ياسيدتى ان تصفينى بالتزمت والحنبلية اذا اردت. ولكننى اعتقد ان من المهم, ونحن نتهم الحكومة وابواقها بالكذب علينا واللعب ب"التلات ورقات", ان نبرأ نحن من هذه العيوب وأن نكون امناء مع انفسنا ومع الآخرين , وألا نتردد فى ان نقول أخطأنا حين نخطئ

    الامر الثانى هو كلامك عن مساحة الاتفاق والخلاف. نعم ليس بين من شاركوا فى النقاش من قال صراحة ان الحجاب فريضة, ولكن شقة الخلاف تظل واسعة. انا اختلف تماما مع الذين يجعلون من هذا الموضوع قضية حياتهم ويرددون كلاما عجيباعن سلب المرأة انوثتها وعن التخلف والهمجية و استعذاب المهانة..الخ القضية فى نظرى قضية حرية شخصية. قلت بصراحة انا لست ضد الحجاب او معه. الغريب ان نجد فى بلد كفرنسا مثلا كثيرا من الكتاب والمفكرين يدافعون عن حق المسلمات فى ارتداء الحجاب بحسبانه حرية شخصية, ثم نأتى نحن - وكأنما استعذبنا جلد الذات- لنقول انه رجعية وهمجية وتخلف! لن امل من القول: غيروا ظروف الناس وستختفى بالتدريج مظاهر التعصب والتزمت والماضوية. ارجعى ياسيدتى الى تاريخ هذه القضية فى بلادنا . متى بدات النساء فى التخلى عن الحجاب عندنا؟ مع النهضة التى واكبت واعقبت ثورة 1919 كان التخلى عن الحجاب جزءا من النهضة الشاملة التى احدثتها الثورة فى الحياة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والفنية ومع شعور المصريين بانفساح الافق امامهم. هل انتشر الحجاب فى الخمسينات او السيتينات؟ لا . لماذا لأنه كان هناك مشروع قومى كبير .لأن الناس كانت تشعر بالتفاؤل فى الستقبل . ولم يبدأ انتشار الحجاب الا مع انكسار هذا المشروع ثم تفاقم نتيجة الاحباطات وتفشى الفقر والبطالة والعشوائيات مع السياسات الاقتصادية الجديدة

    انت ياسيدتى طبيبة فيما اعتقد وانا اقول ان علينا ان نعالج المرض بالتصدى لأسبابه الحقيقة والا نشغل انفسنا كثيرا بالاعراض لنجعل منها القضية الكبرى فى حياتنا

    ولك صادق الود والتحية

    ردحذف
  43. غير معرف5/16/2006

    لما يبئ الحجاب معمول عشان ستات الفقيرة ,وهم الأغلبية
    يلبسوه بالغصب لدوافع الحواراي الاجبارية لأ ده يبئ تخلف وتخلف وتخلف
    وبص في مدارس الحكومة عشان تشوف البنات الصغيرين وهما محجبنهم وهما عندهم 6سنين عشان تعرف التخلف وصل لفين ده عدى الخليج
    ده غير الختان طبعا
    شكرا للموضوع

    ردحذف
  44. عبد الحق...

    لا داع للاستئذان لكتابة أي شيء ، فأنا لا أملك المدونة ، فقط أكتب فيها

    لقد ظننت انك لم تعلق لأني أوضحت وجهة نظر ما ،و ظننت انني قد تحدثت عما استنتجته و كيف ، حتى و إن كان استنتاجي لم يقنعكم .... لقد كتبته باختصار شديد ، لأنه أولا - فعلا - خارج موضوع التدوينة ، و ثانيا ، حفاظا على وقت كلانا ، و عدم تحويل النقاش إلى النقل من الكتب لنعرف ماذا كان "يقصد" طه حسين، و كيف رآه كل منا .

    اتهمتني بإرهاب الآخرين باستخدام قراءة ما ، و هو ظلم كبير خاصة من " عبد الحق " فإنني كما قلت ، أرسلت الكتاب إلى محاوري ، ليقرأه ، و يعلق سلبا أو إيجابا

    و لا أدري أين اللعب بالثلاث ورقات ، لقد قلت قراءتي لشيء ، و أنت أصررت على المقاطع - و سآتي بها - وإن كنت تعلم جيدا أن كل نص هو حمال أوجه ، و الدليل اختلاف الفرق الدينية في كل الأديان ، مع ثبات الكتاب غالبا.

    أتريدني أن أقول اني مخطيء؟ مخطيء في ماذا؟ في طه حسين؟ أم في رؤيتي لموضوع الفتاة؟ أم لأني مخطيء في موضوع حسين - وفقا لرأيك - فلا بد و قطعا أن أكون على ضلال في الأمر كله؟

    إنني فعلا أكتب و هدفي خلق حوار .. لأستفيد .. و ليس لي أي رغبة في وعظ و إفادة العالم ، و خاصة أن تساؤلاتي أكثر من إجاباتي بكثير.... اختلافي معك او مع غيرك .. لماذا يجعلني نصابا و أفاقا ؟؟! و تستخدم أقذر الألفاظ - و هو تشبيهي بالنظام :) - حرام عليك...

    إنني كثيرا ما أختلف مع اعز أصحابي - مثل كل الناس - بل ان شركائي في المدونة دي حتلاقي خلافات مش بطالة ما بيننا في الأرشيف ، فلا تتهمني بالإرهاب يا عبد الحق ، و تأتي بمثله ،و لا تحكم علي من فضلك

    تحية

    ردحذف
  45. في الشعر الجاهلي:

    لقد ذكرت هذا الكتاب من ضمن تعليقي على كلمات زنجي قائلا التالي:

    "البلاغة موجودة في العربية من قبل القرآن، من ايام القيس، و عنترة ، و آخرين ، فنَسب البلاغة للقرآن مطلقا أعتقد انه تضليل كبير،و يمكنك أن تقرأ ذلك عند طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي
    و أعتقد أن العميد اقدر من كلانا في الحديث عن البلاغة، و القرآن ليس أصل العربية- كما ذكرتم-، كما أن قريش ليست أصل العرب، التاريخ و العلم هو الفيصل في هذه الأمور ، و ليس تعاطفنا مع ديننا و رغبتنا في رفع مقامه دائما"

    الكلام واضح ، أخذت الكتاب مرجعا لدعم هذه الأفكار:
    1- البلاغة وجدت من قبل الإسلام - سواء منحولة أم لا ، المهم كان فيه-و كان أهل المكان من المتكلمين المهرة
    2- القرآن ليس هو أصل العربية ، فقد وجدت من قبله بقرون ، و لا داع للنظر إليه ، كأول و أهم النصوص اللغوية ، و إن كان أهمها دينيا
    3- القرآن ليس أصل العربية، كما أن . قريش ليست أصل العرب
    ، لكننا دوما نجتهد لنكون الأوائل

    لم أزد حرفا او أنقص ، و رجاء عدم تحميل كلامي اكثر مما يدعي ، فكما كررت ، قد كنت أجيب على تفصيلة في كلام زنجي

    و أرد من الكتاب ، مستخدما الطبعة الأولى التي صدرت عام 1926 ، و هي نفس الطبعة التي أقيمت القضية بسببها ، لأنه من المعروف أن الكتاب طبع بعد ذلك عدة مرات، مع حذوفات و إضافات، و أعود و أقول إنني أستخدم قراءتي و فهمي للكتاب ، و كلي يقين أن آخرين ربما لم يصلوا لنفس القراءة

    النقطة الأولى:
    البلاغة وجدت من قبل الإسلام


    "ليس من اليسير أن نفهم أن العرب قد قاوموا القرآن وناهضوه وجادلوا النبي فيه إلا أن يكونوا قد فهموه ووقفوا على أسراره ودقائقه . وليس من اليسير بل ليس من الممكن أن نصدق أن القرآن كان جديدا كله على العرب . فلو كان كذلك لما فهموه ولا وعوه ، ولا آمن به بعضهم ولا ناهضه وجادل فيه بعضهم الآخر . إنما كان القرآن جديدا في أسلوب ، جديدا فيما يدعو إليه ، جديدا فيما شرع للناس من دين وقانون ، ولكنه كان كتابا عربيا ؛ لغته هي اللغة العربية الأدبية التي كان يصطنعها الناس في عصره أي في العصر الجاهلي "
    ص 16
    "القرآن قد وصف أولئك الذين كانوا يجادلون النبي بقوة الجدال والقدرة على الخصام والشدة في المحاورة ! وفيم كانوا يجادلون ويخاصمون ويحاورون ؟ في الدين وفيما يتصل بالدين من هذه المسائل المعضلة التي ينفق الفلاسفة فيها حياتهم دون ان يوفقوا الى حلها : في البعث ، في الخلق ، في امكان الاتصال بين الله و الناس ، في المعجزة وما إلى ذلك .

    أفتظن قوما يجادلون في هذه الاشياء جدالا يصفه القرآن بالقوة ويشهد لأصحابه بالمهارة ، أفتظن هؤلاء القوم من الجهل والغباوة والغلظة والخشونة بحيث يمثلهم لنا هذا الشعر الذي يضاف إلى الجاهليين ! كلا ! لم يكونوا جهالا ولا أغبياء ولا غلاظا ولا أصحاب حياة خشنة جافية ؛ وإنما كانوا أصحاب علم وذكاء وأصحاب عواطف رقيقة وعيش فيه لين ونعمة ."
    ص 20

    النقطة الثانية:
    القرآن ليس هو أصل العربية

    "العرب ينقسمون إلى قسمين : قحطانية منازلهم الأولى في اليمن ، وعدنانية منازلهم الأولى في الحجاز .
    وهم متفقون على أن القحطانية عرب منذ خلقهم الله فطروا على العربية فهم العاربة ، وعلى أن العدنانية قد اكتسبوا العربية اكتسابا ، كانوا يتكلمون لغة أخرى هي العبرانية أو الكلدانية ، ثم تعلموا لغة العرب العاربة فمحت لغتهم الأولى من صدورهم وثبتت فيها هذه اللغة الثانية المستعارة"

    "إذا كان أبناء اسماعيل قد تعلموا العربية من أولئك العرب الذين نسميهم العاربة فكيف بعد ما بين اللغة التي كان يصطنعها العرب العاربة واللغة التي كان يصطنعها العرب المستعربة ، حتى استطاع أبو عمرو بن العلاء أن يقول إنهما لغتان متمايزتان ، واستطاع العلماء المحدثون أن يثبتوا هذا التمايز بالأدلة التي لا تقبل شكا ولا جدالا ! والأمر لا يقف عند هذا الحد ، فواضح جدا لكل من له المام بالبحث التاريخي عامة وبدرس الأساطير والأقاصيص خاصة أن هذه النظرية متكلفة مصطنعة في عصور متأخرة دعت إليها حاجة دينية أو اقتصادية أو سياسية ."

    في حديثه عن اختلاف اللغة - العربية - بين الشمال و الجنوب

    نقطة 3
    لكننا دوما نجتهد لنكون الأوائل
    "ونوع آخر من تأثير الدين في انتحال الشعر وإضافته إلى الجاهليين ، وهو ما يتصل بتعظيم شأن النبي من ناحية أسرته ونسبه في قريش . فلأمرٍ ما اقتنع الناس بأن النبي يجب أن يكون صفوة بني هاشم ، وأن يكون بنو هاشم صفوة بني عبد مناف ، وأن يكون بنو عبد مناف صفوة بني قصي ، وأن يكون قصي صفوة قريش ، وقريش صفوة مضر ، ومضر صفوة عدنان ، وعدنان صفوة العرب ، والعرب صفوة الإنسانية كلها"

    النص السابق قيل في سياق آخر ، و هو الدلالة على أن انتحال الشعر كان له أسباب دينية ، ولكنني سقته هنا توضيحا لطباعنا كمسلمين على نفخيم رموزنا ، سواء النبي المصطفي - أو القرآن نفسه


    ------------------------


    لقد سقت كل هذا توضيحا لما ورد في راسي عن ان البلاغة وجدت من قبل العرب ، و لكنها - فعلا - منحولة و لا يوثق فيها ، و إن كانت النصوص المكتوبة على شواهد القبور و الحوائط ، و بعض آثار الصحف و المعلقات ، قد توحي بلغة هذا العصر ،و إن كانت ليست بالغزارة الكافية ، و هذا قد ذكره طه حسين أيضا.

    كان هذا كله في إطار الحديث عن الفتاة المصلية ، وفقها الله

    أرجوا ألا اكون قد اطلت ، أو زللت كثيرا اثناء الحديث السابق ، و أتمنى ان اكون قد أوضحت جزءا من اسباب استنتاجي

    ردحذف
  46. قلت فى حديثى الموجه للدكتورة ايمان ان الاستمرار فى هذه المناقشة يعنى الدوران فى حلقة مفرغة. وها انت تثبت صواب ماقلته. شقة الخلاف بيننا واسعة واختلاف الطبائع والرؤى بيننا أوضح من ان يحتاج الى دليل

    تلف وتدور, ولا أعرف ان كان هذا اللف والدوران صادر عن عدم قدرة على الفهم او عن اصرار على عدم الفهم. كلامى كان واضحا, كتبته بالعربية الفصحى وليس باللاوندى

    ماذا قلت انت؟ قلت بالحرف الواحد:" البلاغة موجودة فى العربية قبل القرآن من ايام القيس وعنترة وآخرين فنسب البلاغة للقرآن مطلقا اعتقد انه تضليل كبير ويمكنك ان تقرأ ذلك عند طه حسين فى كتابه الشعر الجاهلى. واعتقد ان العميد اقدر من كلانا فى الحديث عن البلاغة

    ماذا قلت انا؟ قلت ان من المستحيل ان يقرأ احد عند طه حسين فى كتابه الشعر الجاهلى حديثا عن بلاغة عربية سابقة لقرآن. لماذا؟ لأن القضية المحورية فى كتاب طه حسين هى ان النصوص المنسوبة الى الجاهليين نصوص مختلقة وضعت بعد الاسلام, نصوص اسلامية كما يقول طه حسين, ولا يمكن بالتالى ان تستخلص منها احكام عن بلاغة عربية سابقة على الاسلام

    اعتقد ان كلامى واضح وضوحا لامزيد عليه. هل جاء على لسانى ان اللغة العربية بدأت بالقرآن . هل بلغ بى الجهل والحمق هذا الحد؟ لا يا أخى. قلت بالحرف الواحد: صحيح ان العربية , كلغة, سابقة للقرآن بزمن طويل ولكننا لانملك نصوصا موثوقا بها للتعرف عل ماتسميه" البلاغة العربية". واعتقد ان هذا ايضا واضح

    واضح ايضا انك حين قلت: " ويمكنك ان تقرأ ذلك عند طه حسين فى كتابه الشعر الجاهلى. واعتقد ان العميد اقدر من كلانا فى الحديث عن البلاغة." كنت تفتى بغير علم فى محاولة" لتهويش" الخصم واستخدام السلطة الادبية لطه حسين دون وجه حق

    واضح ايضا انك رحت تفتش "بلهوجة" عن نص فى الكتاب يؤيد ما توهمت انه موجود فيه. ولكن ليس فى النصوص التى اوردتها جميعا مايشفع لك . كلها
    Beside the point

    ثم تلجأ, فى محاولة يائسة لايهام القارئ بتبحرك فى الموضوع, الى الحديث عن النقوش العربية السابقة على الاسلام. وهذه النصوص كما يعلم كل الباحثين فى تاريخ العربية , لاتكاد تتجاوز اصابع اليد الواحدة وليس فيها نص واحد يمكن ان يوصف بأنه أدبى حتى تستخلص منه احكام موثوق بها عما تسميه انت بالبلاغة العربية السابقة للقرآن. واسمح لى ان انقل لك هنا رأى احد مشاهير الباحثين فى تاريخ العربية

    "As these inscriptions are very short and their interpretation controversial,their interest is not so much linguistic as epigraphic, since they show us the early development of the later Arabic script."

    (Kees Versteegh,The Arabic Language,Colombia University Press,1997,p.33)
    فكيف يمكن ان تستخلص من مثل هذه النقوش احكام عن البلاغة العربية السابقة على القرآن؟


    يتهمنى المدون بعد ذلك بأننى استخدمت "أقذر الألفاظ" فى الرد عليه . يتهمنى انا باستخدام أقذر الالفاظ.. تصوروا

    اضع كلامى مرة اخرى امام قراء هذه المدونة ليحكموا بيننا. اليكم النص الذى يحوى اقذر الالفاظ

    ولكننى اعتقد ان من المهم, ونحن نتهم الحكومة وأبواقها بالكذب علينا واللعب ب "التلات ورقات ", ان نبرأ نحن من هذه العيوب وان نكون امناء مع انفسنا ومع الآخرين, والا نتردد فى ان نقول أخطأنا حين نخطئ


    هذه هى الفاظى التى يقول الأخ المهذب المرهف الحس انها" قذرة

    لقد اضعت وقتى فيما لاطائل فيه. لااملك الا ان استشهد بقول ابى العلاء

    لقد اسمعت لو ناديت حيا

    ولكن لاحيـاة لمن تنـــادى

    هذا فراق بينى وبينك

    ردحذف
  47. الأخ عبد الحق..
    طالما قصدت الفراق - وهو امر آسفني كثيرا - فاسمح لي أن أختم هذه المسألة ، و لا أتوقع منك ردا ، و لكني أقول هذا الكلام لك ، و ليس لأي قاريء آخر إيمانا مني بصواب الكثير من أقوالك.

    1-أنا أصلا اتفق مع الغالبية العظمى فيما قد أشرت انت إليه ، و الخلاف في نقطة ضئيلة ، و هي نظرية بحتة ،و قد حاولت توضيحها ، و لكن طباعكم الهجومية يا سيدي العزيز ، اعتقد أنها حالت دون التلاقي
    2 -لا احمل تجاهك اي ضغينة ، و لم و لن أحتد عليك،و لا ادري أسباب حساسيتكم المفرطة؟
    3- إذا قرأت كلماتي بهدوء و روية ستجد أنني أتفق في :
    العربية اتت قبل القرآن و استخلاصاتك من الكتاب و الظروف الإقتصاديةو قلة الآثارالجاهلية، و الكثير من النقاط .. الأخرى إن لم يكن كلها
    4- اختلفنا في وجود البلاغة قبل القرآن؟! إن حتى هذه لم نختلف فيها ، كلانا يعلم انها موجوده ، لكن لا يمكن الإهتداء إليها ، و لكنها - نظريا - موجودة ، و هو ما أشرت إليه عرضا مما فتح الباب لهذا النقاش ، و دعمه ما ذكرت من الكتاب.. في حديثه عن شكل و طبيعة العرب وقتها
    5- لن ادخل طبعا في نقاش ان النص الذي ذكرته بالإنجليزية ، يدور حول ال"كتابة" بالعربية ، و لكنها كانت تنطق قبل ان تكتب بكثير على حد علمي ، بل و كتبت بخطوط أخرى ، لكن هذا نقاش لا طائل له ايضا ، لأنه لا يسمن و لا يغني من جوع ،و سيحولنا إلى سفسطة تاريخية أكبر من هذه
    5- لم ارهب او اهوش الخصم و الدليل انني أرسلت له الكتاب لعل له رأي آخر مثل رأيكم.
    6 - "أبشع الألفاظ" ، لم أقصد إهانتكم او التشكيك في أخلاقكم ، و إنما يسيء أي شخص يحترم نفسه ان يشبهه آخر بالنظام المصري ، ترضى حد يقولك يا حبيب يا عادلي .. و لا مؤاخذة؟
    7 - لقد سعدت بهذا الحوار و استفدت به ، و إن كان غلبه طابعا من الهجوم و الدفاع ، لكنه طبع شرقي/عربي في الحوار ، ألفناه ، و استخدمناه مطولا ، و إن كنت احلم ان ينتهي
    8- أشكرك على المشاركة و ارجوا ألا تحمل انت اي ضغينة

    ردحذف
  48. سأحاول ترتيب بعض النقاط الأساسية في الحوار لإيضاح بعض الأفكار:

    1. في الأول «تشكيل» معترضة على وجود "آيات القرآن في المناهج الدراسية" على أساس أنها استفزاز ديني للمسيحيين.

    2. فيرد عليها «زنجي» بأن "الآيات بتتدرس كنوع من البلاغة لأن القرآن أساس من أسس اللغة العربية و عشانه نشأت علوم زي النحو مثلاً و كان التنقيط لتثبيت القراءة الصحيحة"

    3. فيرد «أحمد»: "البلاغة موجودة في العربية من قبل القرآن، من ايام القيس، و عنترة ، و آخرين ، فنَسب البلاغة للقرآن مطلقا أعتقد انه تضليل كبير،و يمكنك أن تقرأ ذلك عند طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي و أعتقد أن العميد اقدر من كلانا في الحديث عن البلاغة، و القرآن ليس أصل العربية- كما ذكرتم-، كما أن قريش ليست أصل العرب، التاريخ و العلم هو الفيصل في هذه الأمور ، و ليس تعاطفنا مع ديننا و رغبتنا في رفع مقامه دائما"

    (طبعا «زنجي» لا نسب "البلاغة للقرآن مطلقا" ولا قال إن "القرآن أصل العربية" كل اللي قاله هو إن "القرآن أساس من أسس اللغة العربية"!! وإن دراسته مهمة لأي حد بيتعلم اللغة العربية. طيب نسيب النقطة دي ونحاول نفهم «أحمد» عايز يقول إيه: أنا فهمت من كلامه إنه بيقول إن اللي عايز يدرس اللغة العربية مش لازم يدرس القرآن لأنه ممكن يدرس الشعر الجاهلي اللي كتب قبل الإسلام مثل شعر "القيس، و عنترة ، و آخرين" حيث أنها نماذج قوية للبلاغة العربية قبل الإسلام ويستشهد بكتاب «طه حسين» "في الشعر الجاهلي" للتدليل على ذلك)

    4. يرد «عبد الحق» ويقول: "أولا: اختلف معك فى النتيجة التى استخلصتها من قراءتك ’للشعر الجاهلى‘ لطه حسين. الرجل يقول لنا ان الشعر الجاهلى الذى وصل الينا منحول, اى من وضع الرواة فى عصور تالية متأخرة. وعلى ذلك لا يمكن الاطمئنان اليه فى استخلاص صورة عما تسميه انت بالبلاغة العربية قبل القرآن. طه حسين يقول بوضوح ان القرآن هو النص الوحيد المتاح لنا لاستخلاص صورة للحياة الجاهلية. صحيح ان العربية, كلغة, سابقة للقرآن بزمن طويل ولكننا لانملك نصوصا موثوقا بها للتعرف على ما تسميه"البلاغة العربية" قبل القرآن. هذا ما يقوله - على وجه التحديد-طه حسين"

    (يعني «عبد الحق» بيقول إن «طه حسين» في كتابه "في الشعر الجاهلي" بيقول عكس ما يقوله «أحمد» بالضبط حيث يقول «طه حسين» أن القرآن هو النص الوحيد المتاح لنا لاستخلاص صورة للحياة الجاهلية وأننا لانملك نصوصا موثوقا بها للتعرف على "البلاغة العربية" قبل القرآن لأن الموضوع الأساسي في الكتاب هو أن النصوص المنسوبة الى الجاهليين نصوص مختلقة وضعت بعد الاسلام، نصوص إسلامية كما يقول «طه حسين»، ولا يمكن بالتالى ان تستخلص منها احكام عن بلاغة عربية سابقة على الاسلام وبالتالي يبقى القرآن هو أقدم مرجع موثوق به لدارسي اللغة العربية)

    5. يرد «أحمد» على «عبد الحق» ويقول له: "ما ذكرته هو - فعلا - موضوع كتاب طه حسين ، و لكن ليس هذا خالص ما أشرت إليه ، و لكني أشرت إلى حديثه عن البلاغة العربية التي وجدت من قبل الإسلام ، و التي كان القرآن تتويجا لها ، و هو ما أردت ان أحتج به على موضوع أن القرآن - فقط - هو أصل البلاغة، و كون أن الشعر منحولا أو لأ ، ده مش موضوعي خالص، و هو لا ينفي وجود بلاغة في العربية من قبل بعثة المصطفى (ص) .. هذا ما أردت الإستدلال به من الكتاب ، و بس"

    (طبعاً نلاحظ تاني ذكره لمقولة إن "القرآن - فقط - هو أصل البلاغة" اللي ماحدش طرحها من أصله! موضوع الخلاف في الأصل لم يكن وجود أو عدم وجود "البلاغة العربية" قبل الإسلام، ولكن الخلاف زي ما شفنا في النقطة رقم 1 هو حول أهمية وجود "آيات القرآن في المناهج الدراسية" وبعدين تفرع منه موضوع جانبي هو هل يؤيد ما يقوله «طه حسين» في كتابه "في الشعر الجاهلي" كلام «أحمد» عن أن الشعر الجاهلي الذي وصلنا يقدم نموذجا قيما للبلاغة العربية قبل الإسلام [وبالتالي يمكننا الاستنتاج أنه من الممكن أن نستعيض بالشعر الجاهلي عن القرآن لدراسة البلاغة العربية])

    6. يرد «عبد الحق» مرة أخرى ويقول:
    "كلام طه حسين واضح كل الوضوح. اقرأ ياسيدى:

    ’الشعر الذى ينسب الى امرئ القيس او الى الأعشى او الى غيرهما من الشعراء الجاهليين لايمكن من الوجهة اللغوية والفنية ان يكون لهؤلاء الشعراء ولا ان يكون قد قيل واذيع قبل ان يظهر القرآن‘
    ’فاذا اردت ان ادرس الحياة الجاهلية فلست اسلك اليها طريق امرئ القيس والنابغة والأعشى وانما اسلك اليها طريقا أخرى وادرسها فى نص لاسبيل الى الشك فيه. ادرسها فى القرآن‘

    واضح جدا ان طه حسين لايتحدث-كما تزعم انت- عن البلاغة العربية التى وجدت قبل الاسلام. هو يقول لنا بوضوح لامزيد عليه ان النصوص المنسوبة الى الجاهليين ’منتحلة ومختلقة بعد ظهور الاسلام‘ فكيف يمكن ان يستخلص احكاما عن البلاغة من نصوص يقول انها منتحلة ومختلقة؟"

    (هنا يوضح «عبد الحق» مرة أخرى بما لا يدع مجالاً للشك أن «طه حسين» في كتابه يؤكد عكس ما يريد أن يقوله «أحمد» بالضبط، فـ«طه حسين» في كتابه يقول أن النصوص المنسوبة الى الجاهليين ’منتحلة ومختلقة بعد ظهور الاسلام‘ وبالتالي لا يمكن أن تمثل نموذجاً ل"البلاغة العربية" قبل القرآن وبالتالي فإن من يريد أن يدرس الحياة والأدب الجاهلي عليه أن يدرس القرآن في الأساس وهنا يظهر بوضوح أن «طه حسين» يقف في صف من يقول بأن "القرآن أساس من أسس اللغة العربية" وليس العكس)

    تحياتي.

    ردحذف
  49. نعم.. أعترف أني قد سقت دلائل لنفي أن "القرآن - فقط - هو أصل البلاغة" و هي نظرية لم يطرحها أحد و ليست موضع خلاف ..
    مما أدى إلى تفرع الموضوع...
    أعتذر عن ذلك

    ردحذف
  50. Passing By!6/08/2006

    Hello Mr. Ahmed,

    Actually I have been through this blog thing since a while however never felt the desire to post a comment in any except for your blog spot above for ( Al mohajaba and her Sejood area which u called shekara).

    First - if I may have the honor to reply me - I would like to ask you, what is the urge and the motive behind your spotlight here, Is it the annoyment that a girl is despising her humanity and beauty by doing such a thing i.e. Hijab and praying in a non praying area- as per your opinion?

    And if so, if I may ask also, which you prefer for this girl to be a "human" granting the crowd lot of her beautiy or maybe some, I mean with nice body and tighty pants or even let us say with nice hair flying over here and there?

    Let us assume this girl is your sis. or your fiancee or maybe your wife, what do u prefer for a passing by could tell u about in a friendly talk wihout knowing your relation to her; wooow what a nice ass! woow what a nice boobs! woow what a nice hair!, pardon me maybe not all pepl sickminded like this passing by! assume he will not talk to you just he will think inside his mind, sure u have many collegues just tell me upon ur expeience with them; which girl will be a criteria of thoughs, the on with true hijab or the one who are showing any of her "beauty"?

    If I may also- what do u think fits more our street in Cairo, which is full of men who are unable to marry or even to have the will to marry who are craving to get a job to eat, who are having desires and instencts craving to satisfy, do u think they need to see the one who are showing her beauty or the one who are keeping this beauty to the one who get the right to see (husband).

    Please tell me also, as a male been created to live on earth with his other half female, dont u believe that each home on this earth is conistituted on this principal, its like a share Allah granted the male and the female in eachothers, do u like anyone to share you your female share!!

    Regarding her prayer on the darky spot u implied, actually I have no comment other than "why you annoyed? is it jelousy?"

    Regards

    ردحذف
  51. يا أخ باسنج باي

    أشكر لك المرور .. و الإهتمام بالموضوع .. و لكني قد قررت أن أغلق باب النقاش فيه ، نظرا لأن تعليقاته تجاوزت الـ 50 ، و عبارة عن شحنة من الإختلافات ، و الإتهامات ، و أحيانا ما تكون نقط الخلاف أقل كثيرا من حجم المعركة المثارة

    الأسئلة التي ذكرتها ، أجيب عنها عدة مرات ، و يمكن الرجوع للتعليقات

    مرة أخرى أشكرك ، و أسعد الله صباحك

    ردحذف
  52. أحمد
    أعذرني علي التعليق في وقت متأخر, خصوصا بعد ما أغلقت باب المناقشه.. لكن كان لازم أحييك علي طول صبرك و إلتزامك بالموضوعيه في تقبل كمية الإستفزازات و الهراء ده كله, بالنسبه للموضوع الأصلي للتدوينه, ف تحية تانيه لأنها من أبسط الحاجات إللي قريتها من زمان و أثرت فيا جدا.. لو كان الكلام ده ليه أي معنى

    ردحذف
  53. اشيد بكتابتك في هذا الموضوع ، والأحتشام وأرتداء العباءة أمر لايتنافي مع الأنوثة مطلقا اما الصلاة علي الشكارةوفي مقلب الزبالة ليس الا دليلا علي الجهل بأبسط أمور الدين ، فلماذا امرنا اللةبالطهارةوبالوضوء قبل الصلاة ، لو عرف من يصلي الأجابة وهي من المفروض ان تكون معروفة لنا جميعا كمسلمين ، فمن المؤكد أننا لن نصلي أبدا في مقلب الزبالة ، ولو عرفت تلك الفتاتان معني الوقوف امام اللةسبحانةوتعالي في الصلاة لايمكن ابدا ان تصلي في مقلب الزبالة، الموضوع وكما اردد دائما الدين عندنا مظهر وموضة العصر الحالي وركوب الموجة ، ليتنا فعلا نفهم الدين والتدين بمضمونة الصحيح

    ردحذف
  54. غير معرف8/16/2006

    Wonderful and informative web site.I used information from that site its great.
    »

    ردحذف
  55. د محمد12/24/2007

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    هل تعلمون ما هي آفة الذين يطلقون على أنفسهم مثقفين ؟ أنهم يحسبون أنهم يفهمون في كل شيء أكثر من أهل الإختصاص و لا يظهر ذلك جليا الا في الدين! سبحان الله ..لم تكلم أحد عن السينما و المسرح من غير أهل الاختصاص لهاجت الدنيا و ماجت أما أن يتكلم في الدين غير اهله فلا بـــأس ... الأخ يقول " ماذا يفيد الله تعالى ان إحدى عباده أخذت تركع و تسجد بجوار مقلب زبالة، هل يتقبل فعلا؟ " و من قال لك أن الله تعالى يفيده أن تصلي هي او غيرها على سجادة فاخرة في فندق خمس نجوم؟
    هى المستفيدة يا اخي و ليس الله ... اما بالنسبة للحجاب فمازلتم تدندنون و تدندون .... هل قرأتم القرآن ؟ أحسب ذلك ... الم ينص الله على الحجاب في سورتي النور و الاحزاب ....؟ ستقولون لا ليس هذا هو المقصود ... او المقصود به نساء النبي ....او كان مفروضا على الحرائر دون الاماء للتمييز و الان ليس هناك اماء.... او...او....الى اخر هذه الحجج التي ان دلت فهي تدل على جهل صاحبها.... انما اقول لكم شيئا واحدا .... هل انتم اعلم بمراد الله في قرآنه و بمراد رسول الله في احاديثه من اهل العلم و التخصص الذين افنوا اعمارهم في دراسة هذا الدين دراسة لا تقل في صعوبتها و لا منهجيتها و لا ضوابطها عن اصعب العلوم الحديثة... و اجمعوا كلهم بلا استثناء على ان الحجاب فرض و ان اختلف تعريفهم له لكن الكل على وجوب تغطية المراة لجسدها كله عدا الوجه والكفين... سبحان الله الرجل منكم يقرأ أثرا ضعيفاعن سيدنا عمر فيظن انه علم ما لم يعلمه احد ظانا ان هذا الاثر لم يقرأه قبله الالاف و ربماالملايين من المختصين على مدى العصور الذين اثبتوا ضعفه....الاخ الذي يقول انه سيقابل الله و هو على قناعته هذه اقول له تمهل قليلا و تعلم دينك اولا قبل ان تفاجىء بما لم تكن تعلم ...تعلمه من مصادره الصحيحة ... و اعلم انك مسئول امام الله لم قصرت في معرفة دينك.... اما الاخ احمد فاقول له .... هداك الله ... تعيب على فتاة تصلي -و ان كانت اخطأت لانها لم تتدارى عن اعين الرجال و هذا هو الخطأ الذي ارتكبته- بينما لو رأيت فنانة من اللاتي يتعرين و يفعل باجسادهن ما يفعل جهارا نهارا تحت مسمى الفن لهرعت اليها و طلبت ان يصوروك معها و لباهيت بتلكم الصورة امثالك من الضالين و ابشرك اخي ان المرء مع من احب ....

    ردحذف

المدونة و التدوينات ، بلا حقوق فكرية ، باستثناء الأعمال الفنية و الموسيقات فهي ملكية خاصة لأصحابها.

  ©o7od!. Template by Dicas Blogger.

TOPO