04‏/05‏/2006

رشا رئيسا للجمهورية ، و تسالي أخرى


رَشا، هو اسم الدلع لإحدى زميلات العمل ، و هي من قلّة الفتيات التي يمكن للمرء أن يصنّفهم على انهم "عِلية القوم " – أيوة ، المجتمع طبقي للي مش عارف – رَشا هي فتاة جميلة ، شيك ، لا تعرف العيب ،ترتدي ما اسميه – زي المول – بشكل يومي ، و هو جينز مليء بالمزركشات و الترتر خصوصا حول المقعدة - محزق موت – و بدي ملون ، و إيشارب مدندش – محجبة أيوة، و بتسمع عمرو خالد – و شنطة من اصغر ما يخطر على بال مخلوق . و عادة كعب عال.
بدون الاستطراق في حالة رَشا ، التي دوما ما نتأملها في تعجب ، سأضيف عشقها المرضي لعمرو دياب ، و هو أمر لم أشاهد له مثيلا من قبل.

كنت أجالس بعض الزملاء ، نتكلم عن أخبار الاعتصام مع القضاة و تطوراته ، و إذا برَشا تدخل علينا متسائلة
إيه ده؟ يعني إيه إعتصام
أجبتها باختصار ، فرفعت حاجبيها دلالة تفهم ، فسألتها مشاكسا : ها يا رَشا ؟ تحبَّي تشتركي في الإعتصام؟
فتراجعت مذعورة: إيه ده؟ لأ طبعا! أنا حابهدل نفسي؟
(قلت: و ماله؟ اتعبي شويه.... (ضاحكا
فقالت بنظرة العارف ببواطن الأمور: أنا ما بالعبش اللعب الصغير ده – ثم بجدية حقيقية – أنا ناوية أركز و أبقى رئيسة جمهورية
طبعا ضحك الجميع ، لكن رَشا لم يهتز لها جفن ، و استمر نفس الوجه الجادسألت: بجد يا رَشا؟
قالت : أنا ما بهزّرش
سكتّ قليلا، فلم اكن اعرف عنها أي اهتمام – دراية – بالسياسة على الإطلاق، ثم سألتها: طب إيه برنامجك الإصلاحي لو ده حصل؟
ردت بدون تفكير و بجدية شديدة : حاخلي الهدوم البراندز و الميك الأب السينييه رخيص قوي ، مش قوي قوي يعني – .عشان مش كل الناس تشتري – بس ع الأقل حاخلي سعره زي برّه
قلت: نعم؟
فاستطرقت تحكي كيف أننا نتعرض للاستغلال، و انبرت في مقارنات الأسعار بين مصر و أوروبا ، فيما يتعلق بالروائح خاصة...و كيف أنها هنا بأضعاف السعر، فصادف أن كان المحاسب ماراً بينما هي تتحدث - و هو من بسطاء القوم – .فسألها: طب و الناس الغلابة؟ حتعملي فيهم إيه
.ردت في عجالة:.. حنروحلُهُم بردو في العِشش بتاعتهم ، و نشوفهم عايزين إيه


..................................................................................................................................

.الجزء الآتي ليس له علاقة بما سبق ، فقد انتهى خلاص

أستغل فرصة أن عندي مدونة لأروج لفكرة ثورية أخبرني إياها صديق لي اليوم بينما ندخن الشيشة ، فقد قرر أن يحارب نظام مبارك بالمنشورات، و لكن منشوراته لا يمكن ضبطها، أو إخفاءها أو البحث عمّن كتبها ، لأنه سيستخدم النقود ، فقد قرر أنه كلّما توفر معه مبلغا من المال أن يخرج قلماَ، و يكتب ما بدى له، و ينفقها ، و بالتالي يتسرب الرفض بين الناس رويدا رويدا – صحافة شعبية بردو – ، فقلت: لكن نظرا لحجم العملة ، فإنها لن تتسع سوى لكتابة شتايم ، فقال بالحرف الواحد: أهو طق حنك

.......................................................................................


أطلق لحيتي أحيانا، لكرهي الشديد لعملية الحلاقة ،كما انني لا أعير مظهري الاهتمام اللائق كما يقول بعض الزملاء ، و منهم رشا ، و لكني أظن أنني لو اهتممت أكثر بما أرتدي ، و كيف أبدوا ، و مهما فعلت فإني سأظل مثيرا للشفقة من وجهة نظر رشا ... لذا قررت الاستمرار.
القصة انني كنت قد سهرت مع بعض أصحاب السوء ، و بينما أنا عائد للسيارة ، كنت في حالة دوخة شديدة طبعاَ ، فوقفت قليلا أمام السيارة ، أفكر، هل وضعي الذهني يسمح لي بالقيادة ام لا... فإذا برجل شديد المهابة ، طاعن في السن بجلباب أبيض ، و لحية بيضاء ، و قد قام بسرعة من على سيارتي – إذ يبدوا أنه قد اتكأ عليها ليستريح ، و قد أقلقه مجيء صاحب السيارة – و نظر لي قائلا: لا مؤاخذة .. انا آسف يا سيدنا الشيخ
تعجبت أن شابا في حالتي أصبح يطلق عليه سيدنا الشيخ، من شخص قد يتوجب أن توضع صورته في القاموس بجوار كلمة " شيخ" ... هل نحن بلد مظاهر إلى هذا الحد

هناك 12 تعليقًا:

  1. تصدق بآيه؟ هوما آلي ذي رشا دول هما آلي مبسوطين وعيشين حياتهم وكمان تلاقي ضميرهم مرتاح وتفكيرهم مشتغلش قبل كده.

    ردحذف
  2. قصة رشا فكرتني بمسرحية الزعيم، والشعب بيغني.. هشتكنا وبشتكنا يا ريس .

    بالنسبة لدقنك يا باشا، أدعوك لقراءة هذه القصة : http://65.17.224.235/ElaphStories/2005/3/50262.htm

    ولو إن النص تم التعديل فيه بعد كده .

    ردحذف
  3. و الله حلوة فكرة الكتابة على الفلوس دي..مش لازم تبقى شتيمة و بس، ممكن مثلا نتكتب روابط لمواقع تقدر الناس عن طريقها تتابع اللي بيجرى في البلد

    مثلا زي موقع عمرو عزت
    http://mabadali.blogspot.com

    ردحذف
  4. خلاص ، يللا بينا،
    و ممكن بدال ما نكتب نعمل أختام شكلها شيك و "كاتشي" ، عشان تخللي الناس تبص ع الورقة أول ما تيجيلها.

    ردحذف
  5. انا بعمل موضوع الدعاية عن طريق الفلوس دا من زمان اوى
    بتاع ما قبل المرحلة الثانوية
    و غالبا كنت بستخدمها مساحة للهرتلة
    بدل المدونة

    ردحذف
  6. هشتكنا وبشتكنا يا ريس
    يا قارفنا ومطلع روحنا
    يا بارك على كل طموحنا
    خليتنا فى احلامنا نشيش

    هشتكنا وبشتكنا يا ريس
    فى سجونك سبعين مليون
    وكلابك ميت شكل ولون
    واللى يفكر يبقى نضيف
    واللى يحاول يبقى كويس
    يبقى اكيد إرهابى خطير
    يتبهدل والـكـل يهيص
    هشتكنا وبشتكنا يا ريس

    وقالك ايه ..قالك آه
    قالك شعب يحب بلاه
    متبهدل من يوم رمسيس
    وفى ايد الحكام بيبوس
    وان واحد قالك هنثور
    يبقى أكيد راجل مطيور
    ويقولو سكران ومهيس
    هشتكنا وبشتكنا يا ريس

    وقالك ايه.. قالك اه
    قالك دى بلدنا منهوبة
    حتة بخمسة وخدلك طوبة
    ولو عايز تشترى اهرامنا
    ادفع اكتر يا ولداه

    قالك ايه ..قالك اه
    يا زعيمنا يا حاكمنا بعدلك
    لو راجل تنزلى لوحدك
    وميلاده ده هيبقى طهوره
    وهخلى وشه فى قفاه

    قالك ايه ..قالك اه
    قالك دى بلدنا منصورة
    خدنا اخر كاس فى الكورة
    سيبك من اللى بيموتو يا عم
    مالنا احنا ومال الغم

    يا زعيمنا
    يا كبيرنا
    يا ريس
    هشتكنا
    وخلينا
    نهيص

    ردحذف
  7. عند رشا وأخواتها: الجهل سيد الأخلاق

    غائبون ومغيبون يعيشون على هامش الحياة.. يرتاحون لأيام تمضي بلا وعي

    فالوعي قلق واهتمام وحرص على الآخرين.. وهي مشقة لمن اعتاد على نعومة الدنيا ورغد العيش
    أما حكايتك مع الشيخ.. أقول: انس الموضوع.. يا شيخ!
    زيارة أولى.. لكنها ستتكرر لمستواك المميز

    ردحذف
  8. بلاش نبهدل الفلوس يا أحمد بالكتابة عليها عشان أنا نفسي باقرف لما بامسك فلوس مكتوب عليها أو قديمة أو لما حد يمص صباعة عشان يطلع الجنيه من حضن الجنيه أخوه (مثلية نقودية ) خلينا نجرب نبقي معارضين من غير ما نبوظ الفلوس أو نخرب

    بالنسبة لزميلتك رشا وموع لحيتك فطبعا الترابط بينهم غير خفي وهو مسألة المظاهر وثقافة المجتمع الخ ورأيي الشخصي ألا نتكالب علي السخرية بشكل قوي ومتواصل علي الناس اللي اهتماماتهم لا تتعدي الكورة وعمرو دياب وماركات الموبيل... طبعا مفيش شك ان التغييب ده غلط لكن خلينا نفكر في حلول وأسباب المشكلة ونوفر لها وقت أكبر. يعني نسأل لماذا؟ وكيف؟ الخ وان كان طبعا رسم هذه الشخصيات يعيننا بشكل نسبي علي فهم عيوب مجتمعنا

    أشكرك

    ردحذف
  9. امثال رشا موجودين في كل مكان -لكن ما توصلش لدرجه حكم الدوله -أقصي امنيه انها تكون جميله خاليه من
    العيوب الخارجيه والله يعلم بالداخليه-
    مش بس انتوا دنيا مظاهر -ربنا ما يوريك اللي عندنا -الناس تحكم علي الشخص كونوا متدين من ثيابوا -غير هذا الفقير لا يحب ان يظهر بصورة فقير ابدا حاله من حال الغني سيارات هواتف متنقله والبيت وغيروا بس لو تشوف جيبه والديون اللي عليه -الناس مخابر ليست مظاهر ولكن لا حياة لمن تنادي

    ردحذف
  10. اليوم شاهدت تحت المحهر على قناة الجزيرة، و الذي تحدث عن المدونات، وخصوصا في مصر ..


    اولا أعترف أني لم أكن مطلعة على التجربة المصرية، في المدونات، بالقدر ذاته الذي أطلعت عليه الآن .. لكني حقا معجبة و فخورة بما تعملون ..

    أما رشا، فأظن مصر ما زالت بخير، أعتقد أن لا أحد ينافس (طالبات الجامعة)، لدينا هنا في السعودية، بالوعي، و المعرفة بالميك آب، و الماركات.. الوضع سيء .. الشارع مغيب عن كل هذا الفساد، و عن الأحداث السياية، و الاقتصادية ليس في العالم، بل حتى بالبلد، الفتيات هنا يتنافسن على
    السير محملات بأكبر كمية من الماركات،أصبح طبيعيا أن ترتدي الطالبة، بما قيمته 8000 ريال في اليوم .. الوضع مؤسف نحن في (جـ ـا مـ ـعـ ـة) ...

    ردحذف
  11. غير معرف2/07/2007

    Best regards from NY! » »

    ردحذف

المدونة و التدوينات ، بلا حقوق فكرية ، باستثناء الأعمال الفنية و الموسيقات فهي ملكية خاصة لأصحابها.

  ©o7od!. Template by Dicas Blogger.

TOPO