16‏/09‏/2009

حول المشاعر

أشياء عدة لا افهمها في مجتمعنا القاهري العريق ، أظن أن أهمها هي مسألة "إيذاء المشاعر" التي لا انفك أقرؤها في اماكن شتى مؤخرا.
لا أعرف معنى أن تسن قوانين بناءا على "مشاعر" ما ، فمثلا أعرف من خبرتي أن مشاعري تجاه فتاة مثلا تنقلب من النقيض للآخر خلال فترات وجيزة ، بل و أن مشاعري تجاه أشياء بعينها لا أعرف كيف أحددها أو اوصفها.
و فرضية أن هناك مشاعر عامة هي فرضية مضحكة جدا، و الانطلاق من أن مشاعر المشرع بالطبع ستتماشى مع مشاعر من سيطبق عليهم قانونه الجديد هو خطأ جلل في رأيي.
إن افترض احدهم أن الجهر بالافطار مؤذ للمشاعر بالنسبة للصائمين، فما قولهم فيمن يسعدون لذلك ايمانا منهم انهم يستحقون ثوابا اضافيا، مثلهم مثل انتحاريو البلح الدين يقفزون فوق السيارات عارضين البلح المجفف ساعة الأذان؟
الحقيقة، انني لا اناقش صحيح الدين أو غريبه، لكنها مسألة انسانية بحتة.
فانني اتأمل.
محلات اديداس تستفز مشاعر فريق الكرة مدرسة احمد تيمور الاعداية بنين لانهم لا يملكون ثمن احذية اللعب المغرية هناك.
و اعلان قناة القاهرة و الناس على الدائري يزعج مشاعر سكان الخصوص و المرج الجديدة ، لأن شوارعهم لم تصلها الاضاءة بعد.
و مكتبة الديوان تؤذي مشاعر الكثير من القراء، لانهم لا يستطيعون القراءة باللغات الاجنبية كما يفعل البعض.
و اضراب عمال القمامة في الجيزة يستثير مشاعر أغنياء المهندسين لان رائحة الشارع تتسلل اليهم رغم اجهزة التكييف .
و كلبي الصغير يستفز مشاعر الناس في الشارع كلما تجولنا لسبب أجهله.
و اعلانات الفياجرا في صيدليات وسط البلد تنهك مشاعر الشباب الذين لم يختبروا اعضاءهم التناسلية بعد. و ينتظرون اللحظة.
و البرنامج التقدمي لا سوستا ينبش في مشاعر ضيوفه من أجل اضحاك المشاهد ، و ان كان هناك من الضيوف من يستحق ذلك.
و تاجر البانجو يعذب مشاعر تاجر الحشيش لانه يصنع بديلا اقتصاديا و يحط من ذوق المشتريين .
و حمامات سيتي ستارز ترهق مشاعر ذوي الاحتياجات لأنها غير معدة لخدمتهم.
و غالبية افلام الصيف تبكي مشاعر اي سينمائي يحترم نفسه.
و هدم واجهات منازل وسط البلد و هليوبوليس تخلخل مشاعر اي مهتم بالمعمار.
و مريم فخر الدين تحرج مشاعر ذويها كلما اطلت في الفضائيات

الخلاصة أن مسألة الـ "مشاعر" هذه تختلف من شخص لآخر و من مجتمع لآخر، بل و حتي في المجتمع الواحد فهي تختلف بحسب الزمان و الظرفية. و بالتالي مسألة سن قوانين معتمدة علي المشاعر هي مسلك غير مسؤول تماما في رأيي و فيه أنانية ما من الفئة الداعية له. و في مسألة المشاعر جرت العادة على استخدام التوعية لجميع الفئات كحل أمثل ، و إن وضع كل منا نفسه محل الآخر أيا كان فسيفهم أن المشاعر حينها ستتبدل أيضا.
منذ لحظات تركت حاسوبي لتوديع صديق في الشارع على قارعة الطريق، مرت فتاة وبجوارها ما بدا أنه أبيها، كانت ترتدي فستانا من قطعة واحدة بنفسجي اللون و كان قصيرا جدا، يمكن ان حدث و مر قدر قليل من الهواء أن يكشف عن ما جاهدت لإخفائه (ادعوها ان كانت تقرأ المدونة أن تتواصل معي عبر البريد الالكتروني)، المهم انها قد استثارت مشاعري، فبحلقت أنا بعضا من وقت ثم اكملت وداعي للصديق. و رغم انني لم أكن صائما (لي رخصة شرعية للافطار حتى لا اتهم بالمجاهرة بالافطار في مكان عام هو شبكة الانترنت) و رغم أن صديقي لم يكن صائما أيضا (لا اعلم إن كانت لديه رخصة شرعية أم لا ) إلا أنني رغم استثارة مشاعري فقد استمتعت بالمنظر للحظات.
المغزى من القصة السابقة الهامة جدا أن تحريك المشاعر لا يشترط أن يكون سلبيا أبدا، و لكن الخوف من ان تتبدل مشاعرنا (ربما عاداتنا و ميولنا كمجتمع) هو ما يهوس و يرعب المحافظين الداعين لمنع المجاهرة بالافطار او منع الزنا بالتراضي و ما شابه هذه الأفعال.
ان التلذذ بالرضوخ للعادات، و قمع النفس و الاقربون بحجة الدين/العروبة/القومية، هي صفة شرقية بحته، يمارس فيها الأغلبية قمعا لا اجد له مبررا و استغربه حقا.
فلا أدري كيف تفترض الأغلبية أن اقلية الأقلية تؤذي مشاعرها؟ و كأنه إن لم يعش الجميع تحت وطأة مسلمات واحدة و نظرية واحدة للتعايش فهناك خطر جم علي الاكثرية. إن زراعة البروكولي لم تؤثر بالسلب على زراعة القنبيط، و مزارع البيبي كورن لم تقلل من فدادين الذرة الشامية. - اعرف ذلك لان البيبي كورن تزرع في مزارع البطاطس-
و بالحديث عن البطاطس، أؤكد أن أمي امساها الله بالخير لازالت تقلي البطاطس العادية في المنزل، و ليست أبدا من الاقلية التي تشتري الفارم فريتس.



هناك 12 تعليقًا:

  1. Whatever9/17/2009

    الأمثلة التي توردها ليست ثابتة أو منيعة على التأثيرات البيئية الزمنية الخ، أبد الدهر. أما الصيام فهو ممارسة ثابتة أبد الدهر. هو ممارسة أولاً ثم هو ممارسة لا تتغير درجتها من حيث الشدة أو اليسر. وكل مشاعر متعلقة به تأخذ منه صفاته.
    أو هكذا يبدو الأمر للجميع. غيّر حجّتك.

    ردحذف
  2. جميل ما كتبت، انا برضه مش فاهمة يعني ايه يأذي مشاعر الصايمين؟ وانا لو صايمة وحد اكل ادامي ده يأذيني في ايه؟ وازاي اصلا بيتعاملوا مع غير المسلمين؟ ده مش مذكور في تصريحاتهم المميتة في الدفاع عن القانون المعوق ده، يعني انا لو فاطرة "برخصة شرعية" وحبيت اخد بق ميه في الخباثة في الشارع يجروني على القسم؟ واثبت لهم بقى ازاي اني صايمة برخصة شرعية؟؟
    واضح اننا داخلين على حقب غامقة من غير اخوان ولا حاجة

    ردحذف
  3. فاطرة برخصة شرعية*

    ردحذف
  4. كل ما أراه الآن في الشارع , في الفضائيات , على القهوة , في الشغل
    كل شيء يدل على إتجاه المجتمع نحو اﻷصولية الوهابية بعنف
    أخشى أن نصبح في يوم مثل السعودية : نفعل كل الموبقات ولكن في الخفاء

    ردحذف
  5. إحنا مش هانروح السعودية، السعودية هى اللي هتجيلنا، و في تاكسي!

    ردحذف
  6. السؤال هو لماذا يتزعزع ثقة بعض المتدينين في إيمانهم عندما يجدون شخصاً لا يمارس طقوس؟ فعدم ممارستك لطقوس معينة لا يجردهم من إمكانية ممارستها..
    أنا لا أصوم، و لكني عادتاً أبتعد عن الصائمين كي أكل خاصة إذا كانوا من المعارف و ليس من الأصدقاء...كنوع من الإحترام لمعتقداتهم. إكتشفت بعد ذلك أن معظم الناس يظنون إنني أخذ ركن لإني "محرج" أو "مكسوف" من نفسي، فهم لا يفهمون مبدأ الإحترام المتبادل بين شخصان لهم قيم مختلفة..

    ردحذف
  7. هالة9/20/2009

    أصلا أصلا الحكمة من الصيام هي اختبار مشاعر الغلابة اللي معندهمش أكل .. يعني إحنا بنصوم عشان نحس بالحرمان اللي بيحس بيه الفقرا وهما شايفين الأغنيا ياكلوا ف عنيهم .. وتأسيسا على هذه الحكمة لازمن ولابد الناس تقسم نفسها ف الشارع نصين : نص فاطر عشان يحسس الصايمين بمشاعر الحرمان وياكلوا ف عينهم بصحيح ونص تاني فاطر برضه يدفع فدية إطعام مسكين أحسن عند ربنا من إنه يصوم ساعات قليلة وبعدين ياكل ساعة المغرب زي الجاموسة .. أصلا إزاي نحس بمشاعر الفقرا وإحنا عارفين إن خلال ساعات معدودة ومعلومة هناكل أحسن أكل؟ وهنشبع لدرجة التخمة؟ صيام إيه ده؟ لو الرسول هنا كان لغى رمضان خمس سنين وخللى كل الناس اللي عايزة تتقرب لربنا تأكل فقرا بس

    ردحذف
  8. السلام عليكم
    ما شاء الله المدونة اول مره ازورها والحقيقة عقلك وتفكيرك وأسلوبك يغير لدي افكار كثيرة عن نمط من الناس واعتبرني من زوار مدونتك وقرائها بأذن الله

    ردحذف
  9. غير معرف10/07/2009

    بمناسبة وضعك لبنر مكتوب عليه Buy danish مستفز جدا و خصوصا انه بيحتمي بحرية الرأي و ده بيحط علامات استفهام كتير حول طريقة تفكيرك

    طيب بص يلعن أبوك <---- حرية رأي

    على الله تكون فهمت حاجه

    ردحذف
  10. انا شخصيا لما بعمل بطاطس بقطع بطاطس عادية ومش بحب الفارم فريتس

    ردحذف
  11. غير معرف10/27/2009

    عشان فارم فريتس ريحته زي ريحه السمك

    ردحذف

المدونة و التدوينات ، بلا حقوق فكرية ، باستثناء الأعمال الفنية و الموسيقات فهي ملكية خاصة لأصحابها.

  ©o7od!. Template by Dicas Blogger.

TOPO