29‏/11‏/2006

الضربات

لا أنفك اتعجب مما يدور من حولي ، و مما أشاهد و أختبر يوميا ، أشياء كثيرة نشاهدها ، و نختزنها ، لنحكيها للأصدقاء و الندماء ليلا ، و تكون مادة للتندر و الضحك ، أو مصمصة الشفاة كيفما اتفق ... و لكنني بدأت في القلق ، و الحيرة...
يا لهذه البلاد...
كنت أقابل شخصا مريبا ، أو محطما ، أو غير متزن ، بين فترات و فترات ، و هذه الفترات آخذة في القصر ، حتى أصبحت أختبر نماذج بشرية غاية في الندرة و الغرابة يوميا ، و بدأت أفكر ، أي ندرة إذن؟
ربما العيب يكمن في الرائي؟
إن قابلت حالة انسانية "فريدة" كل يوم، فاظن ان هذا يعكس مجتمع كامل...
يعكس بلاد بأكملها..
لن أطيل، فالقصة أنني أبحث عن شقة للسكن لصديقة ما ، و لما توسمت في هوسا معماريا مرضيا ، فقد طلبت مني أن أساعدها في ذلك،..
بدأ الأمر بالسماسرة ، و الوسطاء الذين ظلوا يراسلوننا فيما بينهم و بين المبان القديمة البلجيكية ذات السقف العالية و الأراضي الخشبية وفق ما أصررت أنا عليه .
إلى أن أتى يوم ذهبت بنفسي إلى الاستاذ (أمجد)* ، و هو وسيط عقاري مكتبه عباره عن غرفة في ممر مظلم في مدخل فيلا متهدمة في وسط البلد ،و الجو العام مقبض رغم روعة المعمار الذي غزته عناكب و فئران ، لم اكترث فإن هذا هو مكان الرجل ، و لن أعيش هنا على أية حال.
دخلت في غرفة مكتبه، و هي منيرة نسبيا ، و بها أثاث جلدي من الاربعينات ، و لكنه في حالة جيدة ، خلف الرجل دواليب ضخمة ملآى بأوراق ، و ملفات ، الرجل ضخم ، هاديء ، يشرب سيجارة عبر مبسم ، الموقف كله ذكرني برواية (آمال عظيمة) لديكنز ، و بفيلم ديفيد لين عنها ، حينما يدخل البطل البيت ذو الماضي الجميل ، و يجد المرأة العجوز تحيا في وسط حطام ، و في جو مقبض و نستالجي في نفس الوقت.
أخذ الرجل يحدثني عن الشقق المتاحة و أسعارها و هو يقلب دفاتره و أنا جالس أمامه على المكتب ، و كان الرجل بالكاد يرفع عينيه نحوي.. أخذ يقوم ببعض المكالمات ، بصوت رخيم ووقور ، و لا يزيد حرفا عما يريد أن يسأل ، بالكاد يلقي التحية. و هو أمر غريب جدا في مجاله ، ربما لأني اعتدت منهم الوسطاء أن يسألوا عن حياتي ، أو حياة الفتاة ، أو ماذا تعمل ، أو أين تسكن ... و سخافات كثيرة أخرى ، باحثين في جلاليبهم عن قصاصة ورق لتسجيل رقمي ، الذي يضيع في نفس اليوم، و لكن (أمجد) كان مختلفا ، شكلا ، و ملبسا ، و أداءا...
و بينما كنا على هذا الحال، هو يسأل عن شقق بالهاتف ، و أنا أتأمل تفاصيل المكان - حيث دوما ما أبحث عن صور و أيقونات دينية في مكاتب الأقباط و التي عادة ما توضع في أماكن مخفية ، و في هذه الحالة كانت تحت التليفون!- فشاهدت الدولاب العتيق ، فاصطدمت عيني بلفافات بلاستيكية ضخمة موجودة فوقه ، تحوي مئات النسخ من كتاب ما كما تسلمه المطابع ، اقتربت من الدولاب و رفعت رأسي ، و جدتها رواية من تأليف "أمجد عزمي" *، قلت : يا عم أمجـ .. يا أستاذ أمجد ، هو حضرتك اللي مؤلف الرواية دي؟
قال بدون أن ينظر لي : أيوه
قلت: حضرتك بتكتب؟ روائي؟
قال: يعني ... بحب الكتابة
قلت : الرواية دي عندي في البيت ، اشتريتها ، و ما قريتهاش للأسف.
رفع رأسه نحوي ببطئه المعهود ، قال: عندك؟ قلت : ايوه
قال: جبتها منين؟
قلت: من بياع الجرايد اللي عند هارديز التحرير
هز رأسه و أكمل البحث في أجندة تليفونه ، و أخذ يحدثني عن العقارات المتاحة ، و لم يفتح موضوع الرواية معي مطلقا!

أصبت بصدمة ، ليس لأن أي مثقف من مثقفي وسط البلد إن قابلته صدفة في الحرية أو اليوناني أو حتى الجازكلب ، سيملأ رأسك بترهات عن ابداعاته ، و أعماله ، و غالبا معاناته ، فكيف بهذا الرجل لم يفتح فمه بأي شيء سوى كيف عثرت على الرواية.
أي مجتمع هذا تجد فيه روائيا يعمل سمسارا ، و يتاجر في الشقق ، و ربما يعيش شخصية مزدوجة؟
كيف انتهى هنا ، في هذا المكان بالذات .
و كيف انتهت الرواية بأعلى دولاب العقارات ، و في المكان نفسه.
عم تحدثت الرواية؟ هل كتب عن نفسه؟ عن حياته؟ أم أنه كتب عن شخصيات و أماكن أخرى؟
لا أدري ، لكنني حتما سأقرؤها.

ثم أتي اليوم التالي ، كلمني سمسارا من ذوي الجلاليب مؤكدا أنني "باشا "، و أن "طلبي عنده" ، و أعطاني عنوان شقة يرشحها بقوة ، فذهبت وحدي ، و دخلت بناية صغيرة من ثلاثة أدوار ، تاريخ انشائها مثلما كتب على بابها الحديدي المتحفي هو العام ١٨٨٧ ، و في أعلاعا برجا كولنيالي الطابع ، و بأعلاه ذلك الديك الحديدي لتحديد اتجاه الهواء ، المبني قطعة فنية ، و في حالة ممتازة ، يقطنه العديد الأجانب ، و في مكان هاديء .
صعدت للدور الأول ، وقابلت الأستاذ "كامل" * صاحب الشقة ، و هو رجل في أواخر الأربعينات هاديء و يعيش في منزل بحالة رثة ، وحيدا ، بين أكوام من أتربة و ملابس مبعثرة.
أراني الشقة ، و التي رفضتها من أول وهلة لعيب ما ، و لكنه سألني أن أجلس و أن نشرب بعض الشاي ، قلت له أن لدي عملا ، لكنه أصر ، قلت لا مانع ، و جلسنا ، و تجاذبنا أطراف الحديث ، و بدأنا في التعارف ، و الكلام عن الزحام ، و الحكومة ، و الفساد ، و الشرطة ، و حال البلد و الناس ... و إذا بالرجل يبدأ في سرد أدق مشاكله لي ، و الحقيقة الرجل مر بمحنة نفسية مؤلمة ، أعرفها لأنني خبرتها من قبل ، و لكن الرجل ضاع في غياهب عقله تماما ، و ظل يحكي ، و يحكي ، و يسألني ، وأجيب ، و إذى بالرجل يبكي ...
ربتت على ركبته وهو جالس أمامي ، حكيت له عن نفسي ، عن أشياء مشابهة ، عن قصص من أصدقاء هدأت من روعه قليلا ، لكنه ظل يرتجف ، و يمسح عبرات تسيل ، حتى آخر اللقاء الذي تجاوز الساعة و النصف.
فتحت له شبابيك المنزل، تلك الشبابيك الخشبية التي تضاعفني طولا ، و أعلقت الأنوار الكهربية و سمحت للشمس بالدخول ، قال أنه يخاف من الناس و اللصوص ، قلت لا تقلق ( فكرت أنه لن يصيبه أسوأ مما حدث بالفعل!) ، و قلت له أننا في منتصف الظهيرة، كيف له ألا يعلم أن الشمس في كبد السماء؟ و لماذا يستعمل اضاءات النيون في نهار مشرق ، و لماذا ينام في الغرفة التي ماتت أمه فيها؟
سكت الرجل
شاركته نصف برتقالة من مطبخه
أكلها ، و أنا مضغتها و ابتلعتها فانني امقت البرتقال.
قلت كلام لا أعلم مدى صحته ، سألته أن ينهض ، و يبدأ من جديد ، و قلت أن الضربة التي لا تقتله تقويه ، و أظنني كاذب ، لأن الضربة التي لا تقتل ، غالبا ما تكسر.
بدا مسالما ، و متفقا ، اخبرته أن علي أن أذهب فلدي موعد في الشارع.
أوصلني للباب ، و رحلت.
وجدت رقمه على هاتفي ، طلبته ، سألني إن كان لا يزعجني أن يسأل عني بين الحين و الحين؟ قلت أنه شرف لي ، و يسعدني ذلك...
يا إلهي
الرجل ليس لديه أصدقاء
ليس لديه أحد
أتوقع أنه مقدم على أمر مهلك
أعلم ذلك لأنني خبرته يوما....
اليوم السابق لمقابلتي هذه ، قال لي صديق قديم أن "كل شيء يحدث لسبب ، و لا شيء يأتي هباءا ، و لا تستقل كوارث ما منطلقا من أنها أتت بأهون الوسائل ، و لكنها أسباب ، و علينا البحث فيها"
قلت في نفسي : ها أنا ذا ، كل شيء يحدث لسبب ، و الآن ربما أنا الصديق الوحيد لشخص على شفا الانهيار و لم أره في حياتي سوى مرة واحدة.
مرة أخرى...
ما هذا الذي يحدث؟
كيانين انسانيين فريدين ، في يومين متتاليين ... ( و لم أعدم القصص بعد) هل هي صدفة؟ أم أن المجتمع على حافة الهاوية على المستوى الإنساني و النفسي (قبل السياسي و الحزبي و الديني و الحجابي !) ؟
أعتقد أنها صدفة ..
و كله تمام..

أتساءل عن نفسي ، و عن الأناس الأقربين الذين أحببتهم أو أحبهم ، إلام سنؤول حينما نطرق باب الخمسين؟
و ربما الأربعين .....
أعتقد أن علينا المواظبة على تلقي الضربات ، فإن لم تقتلنا ، فربما ... ربما ... تقوينا! ـ


ـــــــــــــــــ
* قمت بتغيير أسماء الاشخاص حفاظا على خصوصيتهم ، و لم أذكر اسم الرواية لنفس السبب

هناك 11 تعليقًا:

  1. ياه !
    رغم كآبة المحتوى فإنني استمتعت بقراءة تلك التدوينة و ذبت فيها !
    بالطبع لولا ذلك السطر الأخير عن الانهيار الحجابي و الذي عكّر كل ما شعرت به بعد الانتهاء من قراءة التدوينة و أدخلني في موود مغاير، و لكن في النهاية هذه مدونتك و أنت حر، و أنا أعلم من متابعتي لك أننا مختلفان تماماً في تلك النقطة.. فتناسيت السطر عامداً لأنه أحياناً يكون التواصل مع قليل من الإغفال أفضل من الخلاف على ما لن نتفق عليه :)

    أمثال هؤلاء الذين ذكرتهم كثيرون، ذكرتني بذلك بذلك الرجل الذي أسميه عوّاد المهندسين، رجل كبير في السن يرتدي بدلة صيفي و ينتقل بين كافيهات و مطاعم المهندسين (إن سمح له أصحابها و لم يطردونه منها) ليضرب بعوده مغنياً ، صوته ليس جميل و ليس عازف عود رهيب.. و لكن في صوته حزن شديد و تشعر أن صديقه الوحيد هو العود.. قال لي صديقي السيناريست الشاب ذو الخيال الواسع "تخيل أن شخصاً كهذا يذهب إلى منزله في المساء ليجد أن لا أحد في انتظاره، ثم يضع العود برفة في جرابه الجلدي و يضعه على فوتيه كبير يتوسط الصالة و يربت عليه برقة قبل أن يذهب للنوم".
    صورة حزينة و مؤسية جداً !

    بالفعل أتمنى أن تكتب تدوينة عن رواية الرجل في المستقبل بما أنك لن تستطيع ذكر اسمها.

    ردحذف
  2. يا شريف يا عزيزي

    لم أذكر الحجاب بالخير أو بالشر ، بل قصدت أن اتساءل هل هذا الانهيار لمسنا من دواخلنا كبشر ، بعيدا عن كل المهاترات السياسية و الدينية القائمة ، و التي قد يكون من الأفضل نفض اليد منها من حين لآخر

    "أحياناً يكون التواصل مع قليل من الإغفال أفضل من الخلاف على ما لن نتفق عليه :)"

    أتفق معك تماما ، و لتكن البداية ،
    أعرف الرجل المذكور ، شاهدته غير مرة

    شكرا يا شريف ، و تسعدني زيارتك

    ردحذف
  3. قطعة جميلة، سبحت بي في عالم آخر

    ردحذف
  4. ياه، لسه فيه ناس موجودة بالشكل ده، مش بتتكلم كتير وتسوق نفسها (زي ما عادة بيحصل). حقيقي مفيش حاجة بتحصل من غير سبب. ممتعة، حسيت اني بتفرج على فيلم أبيض في اسود. اشكرك

    ردحذف
  5. كتير اوى بنشوف ناس شبه اللى انتى حكيت عليهم لكن نادر ما بيكون عندنا الفرصه اللى انت قدرت تخلقها بنفسك
    التدوينه عيشتنى فى عالم سينمائى جدا وقدرت توصل لنا تفاصيل ومشاعر حساسه و حزينه

    منذ فتره وانا بقابل سماسره كتير ومنهم سمار صديق فى رحله البحث عن شقه فى وسط البلد لكنى مدققتش ولو للحظه فى البحث عن التفاصيل اللى انت رصدتها برقه وسهوله

    بجد تحفه يا احمد والمقارنه بين امجد وباقى فنانى وسط البلد خلتنى اشوفهم كلهم فى لقطتات متتابعه وسريعه

    ردحذف
  6. غير معرف12/01/2006

    أول أمس جلس بجواري رجلٌ في المواصلات عجوز،مهذب جدًا في حديثه مع السائق
    ظل يمازح طفلاً يضحك عليه أو منه لا أعلم،لكنه كان معه في المحطة وصعدا معًا

    الرجل كان يحدث نفسه
    العجيب وما سمّرني دهشةً..أنه تحدث بانجليزية شديدة الرقي..ليتبعها بعد فترة صمت حديث غير مترابط أغلبه سب ولعن في الحكومة والظلمة وأحمد عرابي
    مرة بلهجته العادية ومرة بلهجة مغربية ربما..

    بعدما نزل وكان قبلي لاحظت ياقته الممزقة ومشيته التي كأنها تلعن كل شئ

    هذا رجل آخر احترق..
    هو ونموذجين قبلهما،أو ثلاثة..حتى التفكير في الكتابة عنهم يُشعِرُ المرء بالذنب

    _

    الضربة التي لاتقتلني تقويني
    .
    عندما قلت أنك قلت للرجل ذلك كاذبًا ،لأنك تعرف أنها تكسر
    تمنيت أن تظل على كذبك في هذا.

    _

    احترمت حجبك لأسماء من قابلت
    رغم أنني أثناء قراءتي كنتُ أنوي حقًا أن أبحث عن روايةلأمجد عزمي..إلا أن الأمر إنسانيًا غير قابل للمزايدة والفضول الفارغ.

    وربنا يسترها على الجميع.

    ردحذف
  7. الدنيا ملئيه بنماذج عجيبه وغريبه كل انسان بنقابله بيضيف لينا اكتر بيزيد وعينا للدنيا و الحياه و الناس وفكره وجودنا اصلا فى الحياه بس مش لازم يجيلنا تشاؤم من الظلم اللى بيعانى منه الناس لان الدنيا زى مافيها ناس مظلومه فيه ناس زى حضرتك يخففوا عنهم بس تعرف من كلامك حسيت انى فى روايه من روايات نجيب محفوظ النماذج اللى كان بيتكلم عنها من البشر الحزن و الشجن و الحنين للعدل كلها اتجمعت فى سردك للشخصيات ده

    ردحذف
  8. غير معرف12/01/2006

    الصديق العزيز .. أحمد

    بداية، هذه لقطة فريدة رسمت تفاصيلها بإتقان يستحق الإشادة والإعجاب، هل هي عين الفنان أم قلب الإنسان؟
    العين لا تري إلا مايريد العقل أن تراه، وهو تعسف يومي تمارسه أداة الإغفال أو التغافل. إلا إذا أدركنا أن مالا نراه قد يكون أكثر جمالا وإنسانية من المألوف. وهكذا الرؤية مراوغة أما البصر فمبتدأ للتواصل.
    هل هو المرض النفسي أم العزلة الإختيارية لصنع جدار واقي من ضربات الحياة والناس والأنا؟
    لقد رأيت وجها هائما حائما كقنديل مضىء معلق بخيوط لا تري، ينظر إليك من داخل عينيه. تأكد أنه كان بإنتظارك، فالصدفة ليست صدفة علي الاطلاق. وهو يعلم تماما أن مايجمعه وقت .. يفرقه وقت.
    أراك حزينا، فلاتخشي الحزن .. فالحزن إذا فقد من القلب خرب..
    لقد وجد الرجل مايبحث عنه في يديك، وكذلك أنت ستجد ماتبحث عنه بإنتظارك .. في مكان ما.

    تحياتي

    ردحذف
  9. العزيز أحمد
    هل هى صدفة أن أقرأ فى جريدة الأهرام بعد أن قرأت هذه التدوينة الحزينة والجميلة هذا الخبر:
    في واقعة غير مسبوقة شهدها مسجد الإمام الحسين رضي الله عنه‏,‏ عندما اعتلي أحد المصلين المنبر‏,‏ ممسكا بسكين صغير‏,‏ خلال صلاة الجمعة أمس‏,‏ وحاول انتزاع الميكروفون من إمام المسجد‏,‏ وطلب من الخطيب أن يتناول في خطبته هموم الناس‏,‏ حيث إن والدته مريضة وتعالج بمستشفي الدمرداش‏,‏ وقال إنها تعاني الإهمال الشديد‏.
    http://www.ahram.org.eg/Index.asp?CurFN=fron9.htm&DID=9053
    طوبى للفقراء والمساكين ولنا جميعاً الله
    تحياتى على التدوينة الأكثر من رائعة
    علاء

    ردحذف
  10. Darsh-Safsata

    أشكرك يا درش ، تسعدني زيارتك

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    beastboy

    و فيه أنيل من كده كمان ، بس ما بنبصش في الزحمة ، شرفت
    :)

    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    بسام

    مش بس مقارنة الروائي دة بفنانين البلد ، في متاجرة أغلبهم بشغلهم ، و حكيهم عنة في أول فرصة أو بدون فرصة ، لكن اللي افت نظري أكثر انكاره لذاته الأدبية للدرجادي ، و كانه مش مهتم ، هل شاعر انه غلط لما كتب ، هل كان مكسوف انس عرفت هو بيشتغل ايه؟ هل هو شاعر بعدم الجدوى لهذه الدرجة؟
    الحق انني لا اعلم
    و لهذا اتعجب

    ملحوظة: من خبير
    هناك سماسرة ، و هناك خرتية ، خليك مع الأولانيين!!!
    :)

    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    mist

    معك حق ، لا مجال لفضول أو مزايدة، تأملت ما كتبتي عن رجلك في المواصلات ، صورة أخرى تفضي للا شيء، فعلا... ربنا يستر
    سعدت جدا بما ذكرتي
    تحية

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بوسي

    و لا حتى روايات كحفوظ جمعت هذه الحزمة من الشخصيات المحطمة ، المبهمة المهمشة ، إني أضرب بطل رواية السراب في عشرة ، لأفسر نماذج عديدة زراها
    تحية

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الطبيب وليد

    بعدما قلتم ، لا حديث
    رفعت الأقلام ، و جفت الصحف ، و أضيف اتفاقي التام

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    علاء

    طوبى لوطن كامل يا علاء ، طوبى للمساكين ، و النبلاء ، طوبى للمحبين و الحالمين و المهزومين و الناقمين، طوبى للساهرين يرقصون في الحانات ، أو يتدثرون أمام شاشات التلفاز ، طوبي للأطفال يحملون حقائب المدرسة و ينتظرون مواصلات قبل شروق الشمس ، طوبى لداخلي أقسام الشرطة ، و لعائلات قديمة في بيوت عتيقة ، و لشباب ترتاد آلاف المقاهي طوال الليل
    لا أعلم ما أقول
    طوبي لزمان كامل

    تحياتي

    ردحذف
  11. غير معرف12/07/2006

    عايزة أقولك ان الي انته بتكتبه هنا ده ,بيعجبني قوي , متعة حقيقية بلاقيها في قرايتك ,و كتير ما بيكون مصدر الهام ليا ، يا ريت لو تكتب اكثر

    ردحذف

المدونة و التدوينات ، بلا حقوق فكرية ، باستثناء الأعمال الفنية و الموسيقات فهي ملكية خاصة لأصحابها.

  ©o7od!. Template by Dicas Blogger.

TOPO